العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سمية الخشاب ترد على صورة الإيحاءات ضد أحمد سعد.. والنقيب يتراجع

    بعد قرار نقابة المهن التمثيلية في مصر برئاسة الدكتور أشرف زكي بتحويل سمية الخشاب وأحمد سعد للتحقيق، وإمكانية شطبهما من النقابة، إثر عاصفة الهجوم على سمية الخشاب بسبب الصورة التي نسبت إليها، وفسّرها البعض بأنها تحمل ايحاءات غير لائقة لزوجها السابق أحمد سعد، بعد إعلانه عقد قرانه على عارضة الأزياء علياء بسيوني، أوضحت الفنانة المصرية أنها غير مسؤولة «عن أي فبركة» على حد تعبيرها.

    وكان أحمد سعد، هو الآخر قد نشر صورة تحمل إيحاءات غير لائقة. وقالت سمية الخشاب في ردها الجديد مخاطبة متابعيها: «أنا كتبت بحبكم قوي وحطيت وش عليه قلب قبلها كان إيموجي عليه وش وقلوب وعاملة في الصورة نص قلب وكاتبة علي تويتر بحبكم أوي.. محتاجين إيه تفهموه اكتر من كده؟». وأضافت «أنا مش مسئولة عن أي فبركة أو عن أي شخص بيعمل سكرينات ليا أو لأي شخص تاني عشان يعمل فتن وزيطة ومواضيع ملهاش أي لازمة والناس تمشي وراه ويلم ترافيك، أنا بحب جمهوري وبحترمه ومش مسئولة عن أي نوايا أخرى.. شكراً».

    وسبق أن ردت سمية على انتقادات الجمهور لها عبر تدوينة على حسابها الخاص بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، كاتبة: «يعني بتفبركوا ردود، وبتثيروا فتن، ومع ذلك محدش مهتم بيكم.. ربنا يعينكم على نفسكم، ويشغلكم بنفسكم». وتابعت: ‏«توضيح: أنا غير مسئولة عن أي نوايا سيئة أو فبركة أو كلام لم أقوله على لساني».

    وأكملت سمية الخشاب: «أرجو عدم تصديق أي سكرين شوتس أو تويتات إلى أن تتأكدوا منها لايف على حسابي الرسمي والموثق».

    من جهته، رد نقيب الممثلين المصريين الفنان أشرف زكي عقب توضيح سمية الخشاب، بقوله: «تراجعت عن قرار التحقيق مع سمية الخشاب، فبعد مراجعة الصورة لم ألمح أي شئ غير أخلاقي و(الصورة عادية ومفيهاش قلة أدب)».

    وبهذا انتهت أزمة سمية الخشاب مع الصورة والنقابة؛ لكن لم ينته موقف أحمد سعد لحين التأكد من منشوره، وهل هو مفبرك أم منسوب له فعلياً؟

    وكان أشرف زكي قد أكد في تصريحات إعلامية أنه حزين للغاية، ويشعر بحالة اكتئاب لما يحدث بين الفنانة سمية الخشاب والفنان أحمد سعد، وما نشراه من إشارات بالصور بعد زواج أحمد سعد.

    وهدد: «موضوع سمية الخشاب وأحمد سعد سأحيله للتحقيق إذا كان ما يتم تداوله صحيحاً.. نحن القوى الناعمة وكان الرئيس يتحدث عن دورنا وتأثيره، فلا يجب أن نسيء لأنفسنا ومهنتنا ومجالنا الذي نفخر بالانتماء له، ولابد من وقفة».

    طباعة