مخرج «نسل الأغراب» وسط الأزمات.. متهم بسرقة «البرنس» ومحمد رمضان يتدخل

رغم مرور أيام على قرار وقف التعامل مع المخرج محمد سامي من قبل الشركة المتحدة للانتاج، المحتكرة تقريبا لسوق الدراما المصري لم يهدأ الهجوم عليه ولاتزال الامور في تصاعد، ولينتج عنها مشكلات كبيرة، أبرزها إتهام محمد سامي بسرقة أعماله الفنية وتحديدا مسلسل «البرنس» الذي قام بتاليفه واخراجه العام الماضي من بطولة محمد رمضان وحقق نجاحا كبيرا، وعلمت الامارت اليوم من مصادر مقربة ان النجم محمد رمضان يحاول التدخل في هذه الازمة المتصاعدة لتهدئة الامور والصلح بني سامي والشركة المنتجة.
«صورة مهزوزة»

إذ صدقت الهيئة المختصة بحق الملكية الفكرية والأدبية في مصر، فإن المخرج محمد سامي قد أقتبس فكرة «البرنس» من فيلم «صورة مهزوزة»، للمحامي المصري أحمد عبد الرحمن يوسف الشهير بأحمد أبو يوسف، وقال المحامي في شكواه وتم البت فيها منذ ساعات أنه عرض على محمد سامي سيناريو وحوار الفيلم بالكامل عبرتطبيق «الواتساب»، وفوجئ بعمل الفيلم على شكل مسلسل «البرنس»، بكل التفاصيل والشخصيات، بعدها قدم المحامي شكوى إلى نقابة الممثلين، وأخرى لنقابة المهن السينمائية اتهم خلالهما المخرج محمد سامي بالاستيلاء على فكرة الفيلم، مؤكداً أن نقابة السينمائيّين طلبت حضور سامي للتحقيق في الشكوى، ولكنه رفض الحضور، وكانت الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية أكدت في وقت سابق بوجود تطابق بين الفكرة والشخصيات الدرامية والصراع الدرامي للعملين.
وقال المحامي المصري إنه حصل في أغسطس 2018 على ترخيص الملكية الفكرية من هيئة المصنفات الفنية التابعة لوزارة الثقافة المصرية، لقصة فيلم بعنوان «صورة مهزوزة»، تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأخوة يحاولون الحصول على إرث والدهم من عمهم، أحدهم غير متزن بسبب مرضه النفسي ولكنه طيب، والآخر أناني ووصولي ويتملّكه حب المال، وآخر طالب حقوق خبيث، والأخير شاب مستهتر يبدد أمواله على السهر
أزمات
إضافة لازمة «البرنس» وأزمة الممثلة مريم سعيد التي شكت أن محمد سامي سبها أمام الجميع أكثرمن مرة بأبشع الألفاظ، واضطرت لاستكمال التصوير خوفا عللى لقمة العيش،
أكد بعض المجاميع الممثلين الذين شاركوا في مسلسل «نسل الأغراب» أيضا عبر منشورات على مواقع التواصل الإجتماعي، وقوع مشادات وصلت حد التشابك بالأيدي، بينهم وبين المخرج أثناء تصوير المسلسل، وسربوا نهاية احدى الحلقات انتقاما منه.
وتردد أيضا أنه وقوع أزمة بين المخرج محمد سامي، وسيدة من المجاميع في موقع التصوير، متهمة إياه أنه دفعها ماتسبب بسقوطها وتعرضت لكسر في الساق، وعندما اعترض أحد الرجال من المجاميع على الاعتداء ضربه هو الآخر، ما أغضب المجاميع المشاركة في التصوير، وتم طردهم..
دعم
بعض النجوم مثل ادوارد، وماجد المصري، وأحمد زاهر، ومنة فضالي، حاولو مساندة محمد سامي، والوقوف معه في أزمته وقرار الايقاف هاشتاج ادعم محمد سامي بينما اختفى من الدعم والتعليق أبطال مسلسله الأخير «نسل الأغراب» أحمد السقا، وأمير كرارة، ومحمد دياب وحتى مطرب أغاني المسلسل «تامر حسني».. وتردد ان السقا وكراره لم يروقهما المسلسل والتراجع الفني الذي وصفه البعض لهما بهذا العمل، وتردد بقوة داخل الوسط الفني أن المخرج منح لزوجته الممثلة مي عمر مساحات درامية واسعة جاءت على حساب النجمين بطلا العمل لدرجة أن أصبحت مي عمر محور الأحداث من الحلقة الأولى وحتى النهاية رغم إمكانياتها التمثيلية المحدودة.
صلح
النجم محمد رمضان الذي أعلن من خلال صورة نشرتها الاعلامية بسمة وهبة أنه سيقوم ببطوله مسلسله المقبل في 2022 مع محمد سامي الذي ظهر بصحبته هو وبسمة، تردد انه حاول التدخل للصلح بين سامي والشركة المنتجة بقيادة المنتج تامر مرسي لكنه فشل في ذلك، وتم رفض طلبه تماما ومنذ بداية عرض المسلسل شهد هجوما جماهيريا ونقديا بسبب خروج المسلسل عن التوقعات، وظهوره بصورة أقل من أسماء النجوم المشاركين به، وتصويره الواقع بالصعيد على أنه غابة يتصارع فيها شخصين ويقتلان دون وجود قانون او شرطة أوأعراف، ما أغضب أهل الصعيد، وبعض الجهات القانونية التي وجدت في مفتل الضابط المعني بالقانون بطريقو مهينة في العمل انتصار الاجرام على العدالة.

طباعة