رانيا يوسف عن متحرش المعادي: للتخلص من الكلاب البشرية نحتاج قانوناً رادعاً

طالبت النجمة رانيا يوسف بضرورة أن يكون هناك قانون رادع لمعاقبة المتحرشين في مصر. وشنت الفنانة بعد واقعة متحرش المعادي الذي ألقي القبض عليه في مصر اليوم، هجوماً على الذين يبررون هذا الفعل الشائن.

وغردت رانيا يوسف عبر حسابها على «تويتر» اليوم: «ستظل جريمة التحرش.. نشاهد فاجعة جديدة كل يوم آخرها الطفلة البريئة التي لم تبلغ من العمر 10 سنوات. من أجل التخلص من الكلاب البشرية يجب أن يكون هناك قانون رادع للمتحرشين ليكونوا عبرة، وعقاب من يبرر التحرش لأي سبب حتى نتخلص من تبرير التحرش الذي يعطي القوة للمتحرشين».

وقامت أجهزة الأمنية بالقاهرة القبض على رجل ظهر في مقطع فيديو متداول أثناء تحرشه بطفلة في مدخل أحد العقارات بمنطقة المعادي في القاهرة. وانتشر فيديو تحرش الرجل بطفلة في المعادي، بعدما نشرته إحدى السيدات على حسابها بموقع «فيس بوك»، وتمكنت الشرطة من القبض عليه بعد ساعات من تداول الفيديو.

وقالت مصادر مطلعة عن تفاصيل حادث التحرش بطفله المعادي إن التحريات الأولية جاءت متسقة مع ما رصدته كاميرات المراقبة، حيث دلف المتهم إلى مدخل أحد العقارات بمنطقة المعادي، وهناك بدأ التحرش بطفلة كانت بصحبته، قبل أن تنتبه إحدى السيدات لما يجرى بالخارج، وفتحت باب شقتها ثم واجهته حسب «المصري اليوم».

وتمكنت الشرطة من تحديد هوية المتهم، وكذلك تحديد مكان تواجده، ونجحت في القبض عليه. وذكرت التحريات الأولية أن المتهم تخرج في كلية التجارة، وأنه متزوج ولديه طفلان، ويعمل موظفاً في إحدى شركات الأعمال بالخارج، وعاد إلى مصر منذ فترة.

طباعة