نجل عزت العلايلي يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة: الوفاة المسالمة نعمة

محمود العلايلي: أبي توفي بشكل هادئ كما كانت حياته هادئة ومسالمة. أ.ف.ب

أكد نجل الفنان عزت العلايلي، الدكتور محمود العلايلي، أن والده الراحل، كان حتى آخر يوم في عمره وآخر لحظاته يتحرك، مشيراً إلى أنه تحدث معه يوم مباراة الأهلي وفريق الدخيل الأخيرة، إذ أخبره أنه سيشاهد المباراة وينام بعدها.

وأضاف «أعتقد أن فكرة الوفاة المفاجئة أو بشكل مسالم هادئ نعمة، نشكر الله عليها، أو كما قلت والدي توفي بشكل هادئ كما كانت حياته هادئة ومسالمة».

وعن الأب عزت العلايلي الذي رحل يوم الجمعة الماضي عن 86 عاماً، قال الدكتور محمود خلال مداخلة هاتفية له الليلة الماضية مع الإعلامية لميس الحديدي على قناة أون، إنه أب مصري، مثل كثيرين من الآباء الحريصين على حاضر أولادهم ومستقبلهم، إذ حرص على توفير كل شيء قبل أن يطلب منه حتى، لافتاً إلى أنه لم يكن الأب المبالغ في التدليل، إذ حاول أن يكون مثلاً في أن كل شيء يأتي بالاجتهاد والمثابرة.

وحول تكريم مهرجان الإسكندرية السينمائي الأخير لعزت العلايلي، بطل أفلام «الأرض» و«المواطن مصري» و«الطريق إلى إيلات»، ذكر نجل الفنان أنه كان ممتناً للجميع، وشاعراً بالسعادة بسبب هذا الاحتفاء والتكريم، إذ كان الاستقبال جميلاً من الجميع.

وبخصوص وصيته لأبنائه، أشار الدكتور محمود العلايلي إلى أن من يقول وصية أو نصيحة للمستقبل يمكن أن يكون شاعراً بدنو أجله، ولكن عزت العلايلي لم يكن هذا إحساسه، حيث كان يتكلم عن مشاريعه الفنية المستقبلية، ولكنه في وقت تكريمه الأخير بالإسكندرية كان يوصي الفنانين وأعادها أكثر من مرة، بالحفاظ على فنهم والتمسك به، وأن يعرفوا إلى أي مدى أن الفن يؤثر في المجتمع ويحركه بشكل إيجابي.

طباعة