ممثلة تحلم بأنف جديد تفيق من عملية تجميل على «كابوس» في الصين

أثارت صور ممثلة مشوّهة الأنف بعد عملية جراحة تجميلية فاشلة، سيلاً من ردود الفعل المنددة على شبكات التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة في الصين، في وقت يشهد البلد إقبالاً كبيراً على هذه العمليات.

وكانت الممثلة والمغنية غاو ليو تأمل في أن تعطي عملية التجميل دفعاً لمسارها الفني.

غير أن العملية التي جرت في أواخر أكتوبر كانت بمثابة «كابوس»، كما كتبت لمتابعيها الخمسة ملايين على شبكة «ويبو» للتواصل الاجتماعي، مرفقة منشورها بصور.

وتظهر الشابة العشرينية في الصور واضعة ضمادات على أنفها المغطى بالكدمات، ورأسه أسود جراء التهاب على ما يبدو.

وكتبت غاو «ظننت أن أربع ساعات (تحت العملية) ستجعلني أجمل، لكن لم يخطر لي أنها يمكن أن تكون بداية كابوس» سيتطلب المزيد من العمليات الجراحية.

تروي الممثلة أنها أنفقت نحو 400 ألف يوان (51612 يورو) ولزمت المستشفى 61 يوماً لم تتمكن خلالها من العمل.

وأثارت رسالتها على شبكات التواصل الاجتماعي في الصين عاصفة من ردود الفعل الحادة وجمع وسم «#لماذا الجراحة التجميلية تزداد رواجاً» أكثر من 330 مليون مشاهدة اليوم الجمعة على منصة ويبو.

وكتب أحد المستخدمين «أشعر بالأسف الشديد من أجل غاو ليو. يجدر بالجميع اعتبار الأمر بمثابة تحذير وإدراك مخاطر الجراحة التجميلية»، حاصداً أكثر من 100 ألف «لايك».

وكتب مستخدم آخر «هذا المستشفى ضرب من الاحتيال!» داعياً إلى فضح أمره.

وانتشرت العيادات الخاصة في السنوات الأخيرة في الصين وخصوصا في المدن الكبرى.

وخضع نحو 15,2 مليون شخص لعمليات تجميل العام الماضي، وفق دراسة أجرتها شركة «آي ميديا» الصينية.

طباعة