الداعية عبلة الكحلاوي وداعاً.. «شمس من العلم قد انطفأت»

غيّب الموت الليلة الماضية الداعية المصرية الشهيرة عبلة الكحلاوي، عن عمر ناهز 73 عاماً، متأثرة بتداعيات إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

واشتهرت الداعية عبلة الكحلاوي بالوسطية والأسلوب السمح بعيداً عن التعصب والمغالاة، ما حقق لها قبولاً لدى قطاع كبير من المصريين وفي العالم العربي، من خلال البرامج الدينية التي كانت تطلّ من خلالها.

وجمعت الدكتورة عبلة، وهي ابنة الفنان الراحل محمد الكحلاوي، إلى جانب الدعوة، العمل الخيري، إذ أسست مجمّعاً خيرياً كبيراً يقدم الخدمات للمحتاجين والفقراء في مصر، ما جعل البعض يلقبها بـ«أم الغلابة».

ونعت مؤسسات وشخصيات عدة الداعية الراحلة. وقالت دار الإفتاء المصرية عبر حسابها على «تويتر»: «ننعى بقلب راضٍ بقضاء الله وقدره الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي، فهي رحمها الله كانت من العالمات العاملات، فقد جمعت بين علوم الشريعة علماً وتعليماً، وبين العمل الخيري، حيث أسست واحدة من أكبر الجمعيات الخيرية في مصر التي تقوم بالكثير من أعمال الخير والبر».

بينما وصف مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية الدكتور أسامة الأزهري، الراحلة، بأنها شمس من العلم قد انطفأت، ناعياً الفقيهة الراحلة. وكتب عبر «فيس بوك»: «كانت شمساً ونوراً في حياة ألوف وملايين من الأسر والبيوت، الذين وجدوا في كلامها ونصائحها ما يملأ القلوب سكينة ونوراً، لقد ربطتني بها رحمها الله علاقة خاصة جداً، فكانت أمي بعد أمي».

أما الداعية مصطفى حسني، فقال: «إنا لله وإنا إليه راجعون.. رحمة الله على السيدة الكريمة المُعلمة الدكتورة عبلة الكحلاوي، ورزقها الفردوس الأعلى، وألحقها بالصالحين والشهداء وجميع أمواتنا.. ما رأينا منها إلا كل خير وعلم ونفع.. طيب الله ثراها، وبارك في أثرها، وجعل جميع أعمالها الصالحة وسيرتها الطيبة في موازين حسناتها».

وقال الفنان حمادة هلال ناعياً عبلة الكحلاوي: «الله يرحمك يا طيبة يا أم الغلابة الطيبين.. أسألكم الدعاء للدكتورة عبلة الكحلاوي». وممن نعوا الراحلة أيضاً من المشاهير النجمة حنان ترك، والفنان هاني رمزي.

طباعة