سمير صبري يكشف مأساة في حياة شادية تسببت باعتزالها

كشف الفنان الكبير سمير صبري عن أنه سيصدر جزءاً ثانياً من مذكراته التي ظهر الجزء الأول منها مؤخراً تحت عنوان «حكايات العمر كله»، مشيراً إلى أنه فخور بأنه عاش بين نجوم الزمن الجميل، وأراد أن يعرف الجيل الجديد بتلك الشخصيات.

وأضاف الفنان والمطرب والإعلامي المصري أنه سيفتح قلبه أكثر في الكتاب المقبل لكن مع بعض المحاذير، حول الحياة الخاصة للفنانين والمشاهير الذين عايش كثيرين منهم في مسيرته الفنية والإعلامية الطويلة.

وأرجع سمير صبري خلال لقائه مع الإعلامي عمرو الليثي في برنامجه «واحد من الناس»، أمس السبت، السبب الرئيسي في اعتزال الفنانة الراحلة شادية إلى وفاة شقيقها (طاهر)، موضحاً أن شادية حرمت من الإنجاب «والمأساة في حياتها أنها كانت تحلم بأن تكون أمّاً» بعدما تعرّضت للإجهاض أكثر من مرة.

وذكر أن بعض الأطباء شخصوا إصابة شادية بمرض سرطان الثدي في مرحلة ما، وبعدها ذهبت إلى أميركا حيث كانت تقيم أختها، وهناك أكد الأطباء لها أنها بخير ولا تعاني من أي سرطان «وفي هذه المرحلة تقربت جداً من الله، إلا أن ما أثر فيها بشكل أكبر هو رحيل أخيها الذي كانت تعتبره ابنها وحبيبها» وليس مجرد شقيقها على حد تعبير سمير صبري..

وبيّن أن الفنانة شويكار هي التي كانت مرشحة لبطولة مسرحية «ريا وسكينة» لكنها اعتذرت وقامت بالدور الفنانة شادية.

طباعة