نجمة أميركية ترقد في المستشفى بحالة حرجة

روبرتس في قسم العناية في مستشفى «سيدرز سايناي». أ.ف.ب

أعلن متحدّث باسم الممثلة الأميركية تانيا روبرتس أمس الإثنين أنّ النجمة السينمائية التي شاركت روجر مور بطولة آخر أفلامه في سلسلة جيمس بوند، وكانت إحدى نجمات مسلسل «ذات سيفينتيز شو» ترقد في مستشفى في لوس أنجلوس بين الحياة والموت.

وقال مايك بينغل المسؤول الإعلامي لروبرتس في تصريح لوكالة فرانس برس إنّ الممثلة البالغة من العمر 65 عاماً ترقد في أحد مستشفيات لوس أنجلوس «بحالة حرجة».

وكانت وسائل إعلام أميركية نقلت عن بينغل نفسه قوله إنّ روبرتس توفّيت الأحد، لكنّ المسؤول الإعلامي عاد وصحّح هذه المعلومة الإثنين، مشيراً في تصريحه لـ«فرانس برس» إلى أنّ سبب وقوعه في هذا الخطأ هو «سوء تفاهم» حصل خلال مكالمة هاتفية جرت بينه وبين لانس أوبراين، صديق الممثّلة.

ووفقاً لبينغل فإنّ روبرتس ترقد في قسم العناية الفائقة في مستشفى «سيدرز سايناي» وهي في حالة حرجة بين الحياة والموت.
ورفضت متحدّثة باسم المستشفى تأكيد أو نفي صحة هذه المعلومة، مشيرة إلى أن السرّ الطبي يمنعها من الإدلاء بأي تعليق بهذا الشأن.

وأدخِلَت روبرتس المستشفى في 24 ديسمبر الماضي إثر سقوطها فجأة أثناء تنزيهها كلابها، وفق بينغل.

واشتهرت روبرتس بدور العالمة الجيولوجية ستايسي ساتون في فيلم «إيه فيو تو كيل» عام 1985 ضمن سلسلة أفلام جيمس بوند، وفيه تولى الممثل روجر مور دور العميل 007 للمرة الأخيرة.

وأدت روبرتس دور البطولة في فيلم «ذا بيست ماستر» الخيالي عام 1982 وفي «شينا: ذا كوين أوف ذي جانغل» وهي النسخة النسائية من طرزان.

ومن أبرز أفلامها الأخرى «بادي سلام» و«نايت آيز».

طباعة