فنانو مصر ومثقفوها ينعون «الأستاذ الذي أسعد الملايين».. وحيد حامد

وحيد حامد غاب عن 77 عاماً. أرشيفية

بكلمات مؤثرة، نعى فنانون ومثقفون المؤلف والسيناريست المصري وحيد حامد، الذي غاب اليوم السبت عن عمر 77 عاماً، بعد أيام من نقله للعناية الفائقة بأحد المستشفيات لتدهور حالته الصحية.

ووصفت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم، الراحل بأنه «كان خير سند للمبدعين والمثقفين والفنانين وصاحب مواقف تكتب بحروف من نور في سجلات تاريخ الوطن، كما أنه الأستاذ والأب والمعلم».

كما نعى مبدع «الإرهاب والكباب»، و«طيور الظلام»، و«اضحك الصورة تطلع حلوة»، فنانون ومخرجون ومنتجون وإعلاميون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منهم الناقد الفني طارق الشناوي، والممثل عبدالعزيز مخيون، والممثلة إلهام شاهين، والمخرج خيري بشارة، والروائي أحمد مراد، والفنان أحمد فهمي، والنجمة هند صبري، والروائي إبراهيم عبدالمجيد، والشاعرة فاطمة ناعوت، والفقيه القانوني محمد نور فرحات، والمذيع طارق علام، والإعلامي مصطفى الأغا، والعشرات الذين فوجئوا اليوم بخبر وفاة مؤلف «أحلام الفتى الطائر».

وكتب النجمة إلهام شاهين عبر حسابها على «فيس بوك»: «وداعاً أستاذنا.. المفكر والكاتب العبقري وحيد حامد.. سنفتقدك كثيراً.. سنفتقد قلمك وأفكار ومناقشاتك.. تعلمنا منك الكثير.. ربنا يرحمك برحمته الواسعة ويجعل مثواك الجنة، ويصبر أهلك ومحبيك».

بينما قالت الفنانة هندي صبري «أهم مؤلفي السينما العربية عبر خمسين عاماً. عبرت أعماله عن كل قضايا الانسان العربي. وهو واحد ممن جعلونا نحب السينما. شرفت بالعمل في فيلم عمارة يعقوبيان وقبلها كنت من عشاق أعماله. رحم الله الاستاذ #وحيد_حامد وخالص العزاء لأخي مروان حامد والأسرة الكريمة وأسرة الفن العربي كله».

أما الكاتب إبراهيم عبدالمجيد، فكتب: «وحيد حامد يترجل هو الذي ركب الصعب ليقدم لنا فناً راقياً. وحيد حامد يرحل ليمتلئ الفراغ بالذكريات من أفلامه ولقاءاته وكتاباته. يارب تغمده برحمتك لقد أسعد الملايين عبر الزمان، وسيظل يسعدهم».

وقال الإعلامي مصطفى الأغا: «خالص العزاء للفن والثقافة ولمصر العرب رحيل الكاتب والسيناريست #وحيد_حامد».

طباعة