وفاة «سيناترا البرتغال» في أول أيام العام الجديد

توفي، اليوم الجمعة، المغني البرتغالي كارلوس دو كارمو عن 81 عاماً، وهو أحد أكثر الفنانين شعبية في البرتغال، واشتهر بلقب «سيناترا» لموسيقى الفادو التي برع بها، والتي يغلب عليها الشجن.

ولد دو كارمو في لشبونة عام 1939 واعتزل العمل على خشبة المسرح العام الماضي بعد مسيرة طويلة قدم خلالها عروضاً لموسيقى الفادو في أنحاء العالم. وأصبح أول فنان برتغالي يحصل على جائزة غرامي اللاتينية تكريماً له لمشواره الفني في 2014.

وذكرت وسائل إعلام برتغالية أنه فارق الحياة صباح أول أيام العام الجديد في مستشفى سانتا ماريا في لشبونة، بعد إصابته بتمدد في الشريان الأورطي.

وكتب رئيس الوزراء أنطونيو كوستا على «تويتر»: «كارلوس دو كارمو لم يكن فقط مغنياً بارزاً للفادو.. أحد أكبر إسهاماته في الحضارة البرتغالية كانت تجديد الفادو وتهيئته للمستقبل».

وقال الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا لقناة «تي.في.آي» «كان صوت البرتغال».

وقدم دو كارمو موسيقى الفادو على أكبر مسارح العالم من قاعة ألبرت في لندن إلى تاون هول في نيويورك. كما أشرف على فيلم عن هذا اللون الموسيقي عرض لأول مرة في مهرجان تورونتو السينمائي في 2007.

وفور إعلان وفاته تعاقبت منشورات الرثاء على مواقع التواصل الاجتماعي. وكتبت البحرية البرتغالية على تويتر أن لشبونة، المدينة التي ألهمت دو كارمو لتأليف أهم وأشهر أغنياته «استيقظت اليوم أكثر حزناً».

طباعة