ماهو مرض «مارسا» الذي أصيب به الممثل المصري فايق عزب؟

أعلن الناقد السينمائي مجدي الطيب، إصابة الفنان فايق عزب بمرض "مارسا"، الذي يعد  من الامراض النادرة، التي لم يُكتشف له علاج بشكل رسمي حتى الآن.  وبعد الإعلان عن إصابة الفنان المصري بهذا المرض غير المعروف تحول اسم المرض إلى "تريند" على محرك البحث " غوغل" فما هو هذا المرض وماهي أعراضه :
«مارسا»، هو نوع من البكتيريا التي لا تتأثر بأغلب أنواع المضادات الحيوية المستخدمة في علاج عدوى المكورات العنقودية العادية، وتحدث عدوى بكتيريا مارسا للأشخاص، أثناء وجودهم في المستشفيات أو أماكن الرعاية الصحية الأخرى، مثل دور رعاية المسنين ومراكز غسيل الكلى، لأن هذا النوع من العدوى عادةً ما يرتبط بالإجراءات والأجهزة الطبية مثل العمليات الجراحية أو الأنابيب الوريدية أو المفاصل الاصطناعية وغيرها.
وتتمثل أعراض عدوى الجلد العنقودية بأنواعها في ظهور ندبات حمراء تشبه لدغات الحشرات على الجلد، يُصاحبها تورم وشعور بالألم الشديد، كما ترتفع درجة حرارة المنطقة المُصابة من الجلد، أو قد يصاب المريض بالحمى.
ويمكن أن تتحول البثور سريعًا إلى خراجات عميقة ومؤلمة تتطلب الجراحة، وفي بعض الأحيان تظل البكتيريا محصورة في الجلد، لكن يمكنها أيضًا أن تختبئ في أعماق الجسم، ما يتسبب في التهابات قد تسبب في ظهور مضاعفات مثل حدوث مشاكل في العظام والمفاصل ومجرى الدم وصمامات القلب والرئتين، وتنتشر مارسا في الجسم عن طريق ملامسة الشخص المصاب للمنطقة المصابة ثم لمس المناطق السليمة.
يتشابه عدوى مارسا بشكل كبير مع فيروس كورونا المستجد، من حيث طرق الوقاية منه والتعامل مع الشخص المصاب بها، حيث إنه غالبًا ما يتم عزل الأشخاص المصابين بعدوى المكورات العنقودية الذهبية في مستشفيات كإجراء لمنع انتشار المرض.
ويُطلب من المخالطين للمريض مثل الممرضين أو أفراد أسرته ارتداء ملابس واقية واتباع إجراءات صارمة لنظافة اليدين كما يجب تطهير الأسطح الملوثة وأدوات الغسيل بشكل صحيح، فضلًا عن أن مارسا تهاجم أصحاب المناعة الضعيفة مثل كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة كفيروس كما هو الحال في فيروس كورونا.

طباعة