القبض على مذيع هندي شهير فيما يتعلق بحالة انتحار

قال مسؤول في شرطة مومباي إن أحد أبرز مذيعي التلفزيون في الهند، أرناب جوسوامي، اعتقل، اليوم الأربعاء، على خلفية حالة انتحار وقعت قبل عامين.

وأضاف ساشين فيز، المسؤول البارز في الشرطة، إن فريقاً من رجال الشرطة ألقى القبض على جوسوامي، مالك ورئيس تحرير قناة «ريبوبليك تي.في.»، بمنزله.

واتهم جوسوامي بالتحريض على انتحار المصمم أنفاي نايك (53 عاماً) ووالدته في عام 2018.

وأوضحت عائلة المصمم إنه انتحر لأن جوسوامي لم يدفع له أتعابه لتصميم استوديو. ونفى جوسوامي التهمة.

وقبض على جوسوامي فيما يتعلق بالقضية في عام 2018، ولكن أفرج عنه وأغلقت القضية.

وواصلت عائلة المصمم الضغط من أجل إجراء تحقيق شامل وأعيد فتح القضية قريباً من جانب حكومة ولاية ماهاراشترا، وعاصمتها مومباي.

وقالت قناة «ريبوبليك تي.في» إن جوسوامي وأفراد أسرته تعرضوا لاعتداء من جانب الشرطة وإن اعتقاله هو «محاولة انتقامية لمعاقبة شبكة ريبوبليك ميديا ​​على قول الحقيقة للسلطة».

وانتقد جوسوامي بشكل متكرر حكومة ولاية ماهاراشترا وشرطة مومباي.

ويحكم ولاية ماهاراشترا ائتلاف معارض لحزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي «بهاراتيا جاناتا بارتي».

وأدانت نقابة المحررين الهندية «الاعتقال المفاجئ» وطلبت من حكومة ولاية ماهاراشترا ضمان معاملة جوسوامي معاملة عادلة وعدم استخدام سلطة إدارة الولاية ضد التقارير الإعلامية الانتقادية.
 

طباعة