مسلسل مصري يثير ضجة بسبب عيون عمرو يوسف وبوستر خطأ

انضم المسلسل المصري التاريخي «الملك» المأخوذ عن رواية «كفاح طيبة» للكاتب الراحل نجيب محفوظ، ويتناول جوانب من حياة الملك أحمس وطرده للهكسوس، إلى قائمة المسلسلات المثيرة للجدل.

وشهد العمل بمجرد الكشف عنه، ضجة لأسباب مختلفة، من أبرزها اختيار الفنان عمرو يوسف لدور البطولة، وتجسيد شخصية الملك الفرعوني أحمس، وهو ما أثار تحفظات نظراً لاختلاف ملامح يوسف تماماً عن ملامح الفراعنة، إلى جانب ما أكدته دراسات تاريخية وأثرية من أن أحمس كان صغير السن، ومات وعمره 35 عاماً فقط، كما كانت بنيته الجسمانية نحيلة، وبذلك تكون صفات أحمس سواء من حيث العمر أو التكوين الجسماني بعيدة عن سمات الفنان عمرو يوسف، بالإضافة إلى اختلاف لون البشرة والعينين وملامح الوجه.

ولم تقتصر التحفظات على مسلسل «الملك»، الذي تنتجه شركتي سينرجي وأروما، والمقرر عرضه ضمن السباق الدرامي في رمضان المقبل، على التمثيل، فامتدت إلى مضمون ما سيقدمه العمل من أحداث، وكيفية تناوله للوقائع والأحداث التاريخية، وطالب أثريون ومهتمون بالتاريخ المصري القديم بعرض النص على خبراء في التاريخ لتوخي الدقة في تناول الشخصيات والأحداث التاريخية، حتى لا يكتسب العمل مصداقية بعيداً عن الأخطاء التي قد تقع، وزادت هذه المطالبات بعد تداول منشور دعائي «بوستر» للعمل يظهر فيه نصف وجه بطله الفنان عمرو يوسف ونصف وجه ملك فرعوني باعتباره أحمس، ولكن الخبراء أكدوا أنه للملك تحتمس الثالث.

طباعة