زوج نجمة مصرية ينكر نسب أولاده منها ويطالب بـDNA.. والفنانة ترد في بيان

قضايا نسب وبلاغات للنائب العام.. أحداث طرأت في الساعات الأخيرة على حياة النجمة المصرية هالة صدقي التي فوجئت بمحامٍ ينشر مقطع فيديو يتهمها بعدم أمومتها لابنيها من زوجها السابق المهاجر إلى الولايات المتحدة سامح سامي، وإنكار نسب الزوج للطفلين، بالإضافة إلى اتهام الفنانة بـ«النصب على زوجها بموجب توكيل عام».

وطالب المحامي صالح السقا، بناء على تفويض من موكله بعمل تحليل DNA لتأكيد أن الطفلين (يوسف ومريم - 10 أعوام) ليسا نجلي سامح سامي، ولا حتى لهالة صدقي نفسها، حسب المحامي الذي قال إنه علم مؤخراً أن الفنانة وضعت بويضات لسيدة أخرى من أجل إنجابها، مطالباً «القضاء المصري العريق والشامخ وسيادة النائب العام بالتحقيق في الأمر وعمل تحليل دي ان ايه حول هذه الواقعة».  

وأوضح المحامي خلال مقطع الفيديو أن الفنانة تخطت سن الإنجاب، وكانت تعاني مشكلات تمنعها من الحمل، ولذلك سافرت إلى لندن لإجراء حقن مجهري، وهناك حصلت على بويضات من متبرعة، ولذلك فهي ليست أماً لولديها يوسف ومريم.

من جهتها، تقدمت هالة صدقي بمذكرة إلى النائب العام المصري ضد المحامي. وأوضحت: «المحامي الخاص بي تقدم بمذكرة للنائب العام ضد هذا الشخص وكذلك زوجي، وسنخاطب نقابة المحامين للتحقيق في تصريحات المحامي عن تلك القضية».

واتهم المحامي هالة صدقي «بالنصب على زوجها السابق الذي قام بعمل توكيل عام لها، وبواسطته باعت قطعة أرض لنفسها يملكها الزوج، وثمنها 60 مليون جنيه مصري، وبسبب ذلك حدثت مشاكل بينهما وبعدها سافر إلى أميركا، خاصة أن هالة استولت أيضاً على أمواله من خلال التوكيل الذي تركه لها».

وأضاف أن سامح سامي رفع قضية لإلغاء التوكيل، بينما رفعت الفنانة عليه قضية نفقة، ومازال يعاني منها ومن مسؤوليات أخرى لا طاقة له بها ليدفعها شهرياً «خاصة أنها قدمت للمحكمة شاهدي زور»، حسب المحامي.

ورداً على كل ما أثير، أصدرت هالة صدقي بياناً حذرت فيه من تداول أي معلومات مغلوطة أو مضللة بشأن خلافها مع زوجها، مؤكدة أنها ستلجأ للقضاء حال حدوث ذلك.

وقالت في البيان إنها «فوجئت بمقطع مصور لأحد الأشخاص الذي يدعي أنه محام، يتهمها فيه بالاستيلاء على أموال زوجها بموجب توكيل بشكل مثير للدهشة، ودون أي سند قانوني، كما تطرق لبعض الأمور العائلية الخاصة، التي لم يبت فيها القضاء، وبناء عليه فقد تقدم المحامي الخاص بها بمذكرة للنائب العام لرفع قضية تشهير ضد هذا الشخص، وكذا زوجها السابق، كما ستتم مخاطبة نقابة المحامين خلال ساعات للنظر في مدى مهنية ما حدث، وقياس الأضرار الواقعة على أسرتها جراء ذلك».

وأضافت هالة «هو يحاول النيل مني والتشهير بي وبسمعتي، انتقاماً مني بعدما خسر قضية النفقة، رغم محاولاتي عدم التطرق للأمر في وسائل الإعلام مراعاة لشعور أولادي».

طباعة