جوني ديب أمام المحكمة العليا: لم أسئ إلى زوجتي السابقة أو أي امرأة في حياتي

صورة

اتهم نجم هوليوود جوني ديب زوجته السابقة آمبر هيرد بالكذب بشأن ضربه لها، قائلاً أمام المحكمة العليا في لندن أمس الثلاثاء إنها هي من رشقته بزجاجة في واقع الأمر.

ويقاضي ديب (55 عاماً)، نجم سلسلة أفلام «قراصنة الكاريبي» (بايرتس أوف ذا كاريبيان) مؤسسة نيوز جروب نيوزبيبرز التي تنشر صحيفة ذا صن، ورئيس تحريرها التنفيذي دان ووتون بتهمة التشهير بسبب مقال كتبه ووتون عام 2018 وصف فيه ديب بأنه «رجل يضرب زوجته».

وقال محامو الصحيفة إنهم سيظهرون أن الادعاء كان صحيحاً، وأنه ضرب الممثلة هيرد، ما جعلها تخشى على حياتها أثناء غضبه العنيف الناتج عن الكحول أو المخدرات أو في بعض الأحيان عندما كان يتهمها زوراً بالخيانة.

وذكر ديب في إفادته كشاهد، والتي وصف فيها زوجته السابقة بأنها شديدة النرجسية وغير نزيهة: «من دون أي شك، لم يسبق لي أن أسأت معاملة السيدة هيرد أو أي امرأة أخرى في حياتي».

وفي بيان مكتوب يوجز قضية ديب، ذكر محاميه ديفيد شيربورن أن هيرد نشرت أول مرة مزاعم الإساءة في مايو 2016، قائلة إن من الصعب التفكير في ادعاءات بإساءة المعاملة «أكثر تطرفاً أو عنفاً» مما قد تقدمه خلال المحاكمة.

وأضاف شيربورن «موقف المدعي واضح، ومزاعم السيدة هيرد كلها أكاذيب.. لم يكن المدعي عنيفاً تجاه السيدة هيرد، بل كانت هي من تعاملت معه بعنف».

ولدى سؤاله من المحامية ساشا واس، أقر ديب بأنه تناول «كل الأدوية المعروفة للإنسان» منذ أن كان صغيراً وحتى بلغ من العمر 14 عاماً،

وأضاف أنه عاني من طفولة صعبة كما تأقلم بصعوبة مع شهرته ونجاحه.

وعُرض على المحكمة تسجيل مصور التقطته هيرد بهاتفها المحمول وأظهر ديب غاضباً وهو يصفع أبواب خزانة المطبخ.

ورد ديب قائلاً «يمكنني فقط أن أقول إنني كنت منزعجاً، منزعجاً للغاية»، مضيفاً أن مشاهدة التسجيل كانت تجربة مزعجة.

ورداً على المحامية واس، نفى ديب أن «الغضب الشديد يمثل جانباً سيئاً (من شخصيته)». وأفاد ديب في شهادته بأن هيرد رشقته بزجاجة ما تسبب في إصابة إصبعه.

وقال القاضي آندرو نيكول إن القضية ستستمر لمدة ثلاثة أسابيع.

طباعة