موقف الفنان يوسف الشريف من "المشاهد العاطفية" يتحول إلى أزمة

لا يزال اسم الفنان المصري يوسف الشريف، يتصدر قوائم المواضيع الأكثر تداولا في مصر، فيما انقسم الفنانون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بين منتقد ومحتفظ على تصريحاته، حول موقفه من المشاهد العاطفية في المسلسلات والأفلام، وتحولت تصريحاته إلى أزمة حادة بين فريقين من الجمهور والزملاء، الاول نتقده بقسوة، وآخردافع عن موقف الشريف.
 وكان الشريف قد قال في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي المصري رامي رضوان، منذ أيام،  إنه قرر عدم المشاركة في أي عمل فني به مشاهد عاطفية " خارجة"، وخاصة بعد أن نصحه والده بالابتعاد عن هذه النوعية من الأعمال، بعد لقطات "جريئة" ظهر فيها في فيلم "هي فوضى".
وأوضح الشريف أنه: "يضع شروطا في عقود أعماله حرصا على عدم تقديم مشاهد "عاطفية غير لائقة" ، مضيفا أن "قراره تسبب في حرمانه من أدوار كثيرة، وجعله محل سخرية من زملاء له في الوسط الفني".
الذي أثار موجة السجال الواسعة، هي قيام أحدى الصحف المصرية بنشر عنوان أن الشريف يرفض "ملامسة النساء"، وهو أمر نفاه الشريف تماما، ورد عبر وسائل إعلام داعيا الناس إلى احترام موقفه من الأمر وأنه لا يفرض رأيه على أحد. الامر لم يتوقف عند هذا الحد حيث قام بعض العاملين في المجال الفني بوصفه ب"الرجعي"، من بين هؤلاء المخرج مجدي أحمد علي.

طباعة