ممثل "إرهابي" في مسلسل "الاختيار" متهم بالانتماء للجماعات التكفيرية

صورة

لم يتخيل الممثل الشاب أحمد الرافعي الذي جسد دور مفتي جماعة "أنصار بيت المقدس" في مسلسل "الاختيار" ان نجاحه في أداء الدور القصير ببراعة سيضعه في دائرة الاتهام والمسائلة، لدرجة اتهامه شعبيا، بالإرهاب وانتمائه لجماعات متشددة.
وبعد أن لفت الممثل الشاب النظر وأشاد به رواد مواقع التواصل الاجتماعي والجمهور ما هي الا ساعات وانطلقت ضده اتهامات ضخمة ضده تتهمه بالتطرف والتشدد في الواقع، بعد ان لاحظ الجمهور مااعتبروه منشورات مثيرة للشكل على صفحته الشخصية على " فيس بوك".
ومن هذه المنشورات التي أثارت الكثير من الجدل، السخرية من الكاتب الراحل فرج فودة، الذي اغتالته الجماعات الإسلامية عام 1992، وبدا وكأنه متعاطف مع القتلة. إضافة إلى توصيفات مريبة في عدد من المنشورات، حيث وصف الرافعي أيضا  بعض المفكرين مثل إسلام بحيري بـ "الملحد" ووصف  الدكتور خالد منتصر  بـ "المتنصر". وطالب الكثير من رواد التواصل الاجتماعي بالتعامل مع هذا الممثل الناشئ بما يناسب فكره المتطرف الدموي والذي لا يتناسب مع طبيعة الفن وروح الابداع
الرافعي حاول الدفاع عن نفسه امام موجه الهجوم الشديدة ، مؤكدا انتمائه إلى فكر ونهج " الازهر"، نافيا أي انتماء له  لأي جماعة، وأنه مساند للدولة المصرية بكل مؤسساتها وخاصة الجيش.
 لكن الرافعي اكيد على رأيه جول فرج فوده وانه لم يقدم للمصريين إضافة ولم يترك أثرا، داعيا إلى
 الاحتفال بمسلسل "الاختيار" الذي يناقش حياة أحد أهم شهداء الصاعقة بالجيش المصري خلال السنوات الماضية والتركيز في سيرة هذا البطل دون الدخول في خلافات على منشورات قديمة.
 سمر فودة ابنة الكاتب الراحل فرج فودة، شنت هجوما على الرافعي، بسبب منشوره  ووصفته  بـ"الممثل المتطرف" الذي لم يقابل الرأي بالرأي أو الفكر بالفكر بل لجأ إلى السب والقذف.

 

 

 

طباعة