توم هانكس وزوجته يغادران المستشفى.. إلى الحجر المنزلي بعد «كورونا»

    عزل نجم هوليوود الشهير توم هانكس، وزوجته الممثلة ريتا ويلسون، نفسيهما في المنزل، عقب تلقيهما معالجة في أحد المستشفيات الأسترالية، بسبب إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

    وقالت متحدثة باسم الممثل الأميركي، أمس الإثنين، رداً على استفسار من وكالة الأنباء الألمانية: إن الزوجين (63 عاماً) يقبعان في الحجر، بمنزلهما في أستراليا.

    وكانت وسائل إعلام أميركية ذكرت، من قبل، أن الزوجين غادرا أحد المستشفيات في ولاية كوينزلاند الأسترالية.

    وأصيب الممثل الحائز جائزة الأوسكار وزوجته بفيروس كورونا المستجد، أثناء وجودهما في أستراليا لتصوير فيلم.

    وأعلن الزوجان، في منشور عبر صفحتهما على موقع «تويتر»، يوم الجمعة الماضي، أنهما يخضعان للعزلة حتى لا ينتشر الفيروس أكثر. كما شكرا الأستراليين على دعمهما، وحثا الناس على الالتفات إلى نصيحة المختصين والعناية بالآخرين، وفقاً لوكالة أنباء بلومبرغ.

    وأضاف هانكس: «هناك أشياء يمكننا جميعاً القيام بها للتغلب على هذا، من خلال اتباع نصيحة المختصين، ورعاية أنفسنا، وبعضنا بعضاً».

    ويُعِدُّ هانكس، والمخرج الأسترالي باز لورمان، فيلماً عن قصة حياة أسطورة الروك آند رول الأميركي إلفيس بريسلي. ومن المفترض أن يلعب هانكس دور مدير أعمال المغني. وتم تعليق أعمال التصوير بسبب أزمة كورونا.

    طباعة