نوال الزغبي طالق رسمياً بعد 12 عاماً من الانفصال

    فاجأت الفنانة اللبنانية نوال الزغبي جمهورها خلال حلولها ضيفة في برنامج «منا وجر» بإعلان طلاقها من زوجها ومدير أعمالها السابق إيلي ديب بعد 12 عاماً من الانفصال.

    وبدأت الحكاية في 25 أغسطس 2008 عندما أعلنت النجمة انفصالها عن ديب، والد أبنائها، بعد زواج استمر 18 عاماً، وتسلم حينها ايلي ديب إدارة أعمالها.
    وعن سبب انفصالها، قالت نوال في إحدى حواراتها التلفزيونية السابقة «وهل توجد امرأة لم تعش الخيانة! خيانة على كافة المستويات.. خيانة مادية ومعنوية. عندما تزوجت كنت أفكر بتأسيس بيت وعائلة، وضحيّت من أجل أولادي، ولكن وصلت إلى مرحلة لم أستطع التحمّل أكثر».

    من جهته، لم يلتزم إيلي ديب الصمت أمام ما قالته نوال الزغبي، ورد للمرة الأولى عليها من خلال منشور على حسابه الشخصي بموقع «فيس بوك»: «نوال ما بتترك مناسبة إلّا وبتجيب سيرتي فيها». وأضاف أنّ «نوال تظهر كالمراهقات في كليباتها، متناسية انو بعد 4 شهور بيصير عمرا 48 سنة؟».

    واتّهم طليقته بعدم الوفاء والإخلاص لكلّ من ساعدها، ومنذ عامين، دخلت نوال الزغبي في خلاف مع ابنتها تيا التي تركتها وعاشت مع والدها وألغت متابعة أمها عبر «انستغرام»، ولكن في فبراير 2019 في توقيت طرح ألبوم نوال الزغبي «كده باي» حضرت تيا ديب الاحتفالية الخاصة بالألبوم. وأكدت ان علاقتها مع والدتها على ما يرام.

    وظل طلب نوال الزغبي للطلاق رسمياً من إيلي ديب معلقاً لمدة 12 عاماً في انتظار قرار كنيسة الفاتيكان، وهو الخبر الذي أعلنت عنه أمس.
     

    طباعة