حرب كلامية بين نيكول سابا ونجيب ساويرس

    مازالت «الحرب الكلامية»، والتراشق بالعبارات مستمراً بين النجمة اللبنانية نيكول سابا ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، بسبب تغريدة كتبها الأخير مازحاً، تخص الأحداث الراهنة.

    وفوجئ ساويرس برد فعل نيكول، وهي النجمة الوحيدة اللبنانية التي انفعلت لدرجة الرد بعنف عليه، وقالت: «والله افتكر لما بلدك قامت فيها مظاهرة ما حدش فينا نكّت عليها!!».

    ولم يرد رجل الأعمال على نيكول في اليوم الأول، لكن يبدو أن كلماتها جلبت عليه الكثير من التعليقات القاسية من جانب لبنانيين نددوا فيها باستخفاف ساويرس بقضيتهم.

    في المقابل دافع مصريون عن ساويرس، مؤكدين أنه كان يمزح، وهذه عادة الشعب المصري الذي يسخر من كل شيء، وحتى من نفسه في عز الأزمات.

    وقالوا إنه لا داعي للمبالغة من قبل نيكول ومتابعيها، خصوصاً ان ساويرس كان يقصد مدح جمال اللبنانيات وليس الاستخفاف بهن أو بالثورة اللبنانية.

    وردّ نجيب ساويرس بعد استمرار الحرب الكلامية بين نيكول ومتابعيه بتغريدة قال فيها: «إحنا المصريين بنّكت على نفسنا طول الوقت ودى شهرتنا إحنا أخف دم شعب على الإطلاق وبنضحك على مشاكلنا وحكومتنا وبنحب الناس الرايقة اللى بتضحك على طول، أما العالم المتضايقة أنا لأ مليش في دول، والضحك مش معناه إن أنا مش مع معاناة لبنان واليمن وسوريا وحضرتك متاخديش بنط على حسابي».

    وتدخل المطرب اللبناني رامي عياش باعتبار أن ساويرس استخدم كلمات من أغنيته «الناس الرايقة»، ورد قائلاً: «نكتتك سخيفة ما بتضحك».

    وحتى كتابة هذه السطور ما زالت الحرب الكلامية مشتعلة، وزادت في مواجهة نيكول، إذ اتهمها البعض بأنها تعرف طباع المصريين وتحاول إشعال فتنة غير مبررة، كما أنه ليس من المقبول أن تقول: «لما بلدك قامت فيها مظاهرة» بأسلوب استنكاري لا يليق بمصر. وهاجم بعض المغردين نيكول، وكتبوا: «لولا بلده ما كنتي نيكول سابا ولا كان حد عرفك.. بلده دي اسمها مصر اللي انتي عارفاها وعارفه طباع شعبها كويس».

    والمفارقة أن نيكول حضرت مؤخراً فعاليات مهرجان الجونة السينمائي الذي ينظمه نجيب ساويرس وشقيقه المهندس سميح ساويرس.

     

    طباعة