معجزة تشفي ريهام سعيد من مرضها القاتل.. فهل كانت تدّعيه؟!

كما فاجأت الاعلامية ريهام سعيد جمهورها باصابتها بمرض خطير يؤدي للموت خرجت منذ ساعات قليلة لتعلن عن حدوث معجزة طبية لها لم تذكر تفاصيلها أدت الى شفائها بدون علاجات او مقدمات.

واثار الخبر جدل كبير على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حيث تضاربت ردود الأفعال بين فرحين ومهنئين بالشفاء وبين مشككين في المرض من الاساس معللين أنها غيرت اسم المرض أكثر من مرة حيث أعلنت انه فيروس يصيب خلايا الوجه ويؤدي الي تأكلها ثم يصل للمخ ويؤدي للوفاة، وبعدها بأيام أكدت ان وجهها سليم ولم يحدث له تأكل وكل القصة أنها تعاني من فيروس خطير في الانف قد يصل للمخ دون ذكر اسم الفيروس او المرض ايضا.

وخرج عدد من الاطباء مثل الدكتور هاني الناظر لينفي ما ترمي اليه ريهام وفقا للحقائق والمعلومات الطبية وقال انه لا يوجد مرض بهذا الاسم ضاربا بمصداقيتها وتعاطف الناس معها عرض الحائط وفتح باب التشكيك على مصراعيه في الاعلامية المصرية.

وأشار البعض ان الادعاء بالمرض ليس اكثر من شائعة بغرض الدعاية ووضعها تحت الاضواء لا أكثر ولا أقل بدليل تناقض اقوالها واسم المرض وتنافي ذلك مع ارارء الاطباء.

وكتبت ريهام علي صفحتها بـ "انستغرام" منشورا مصحوبا بصورة لها  وهي تضحك وقالت "الدكاترة قالولي ارجعي لحياتك الطبيعية لانك خلاص خفيتي من المرض". ومن وقتها والتعليقات تنهال عليها سلبا وايجابا وان كان غير المصدقين لها من الاساس يرون أن رأيهم كان بمحله بخصوص ان ريهام تدعي المرض لا اكثر ولا اقل.

طباعة