الأمير هاري وكريسيدا ينفصلان بعد علاقة استمرت عامين

أعلن مصدر مطلع، اليوم، أن الأمير هاري، المصنّف رابعاً في ترتيب ولاية العرش في بريطانيا، وصديقته كريسيدا بوناس، قررا الانفصال بعد علاقة استمرت عامين.

وقالت شبكة "سكاي نيوز" في موقعها على الإنترنت، إن المصدر المقرب من الأمير هاري وكريسيدا، أكد أن العلاقة التي بدأت بينهما في عام 2012 "انتهت بشكل ودي، وهما حزينان جداً بعد أن قررا الانفصال".

ونقلت "سكاي نيوز" عن المصدر قوله، إن "قرار الانفصال كان ودياً للغاية، وقرر كل منهما أن يذهب في سبيله"، مشيرة إلى أن الأمير هاري كان تعرف على كريسيدا عبر ابنة عمه الأميرة يوجين التي تُعد صديقة مقربة منها.

وكان الأمير هاري، البالغ من العمر 29 عاماً، أمضى عطلة تزلج مع صديقته كريسيدا (24 عاماً) في كازاخستان في مارس الماضي، وظهرا معاً في وقف لاحق من الشهر نفسه في مناسبة رسمية للأمير هاري.

وأضافت "سكاي نيوز"، أن قصر كنزينغتون، المقر الرسمي للأمير هاري، رفض التعليق.

طباعة