عيادات الإمارات المتنقلة تداوي قلوب مرضى في قرى باكستان

صورة

بدأت عيادات الإمارات المتنقلة مهمة إنسانية جديدة في قرى باكستانية وتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية لمرضى القلب من الأطفال والنساء والمسنين في إطار حملات زايد الإنسانية العالمية، ضمن الجهود الإنسانية التي تقوم بها الدولة في باكستان، للتخفيف من معاناة السكان وإيصال الرعاية الصحية الأولية والتخصصية إلى مختلف القرى والمناطق النائية بالمحافظة للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة تحت إشراف سفارة الإمارات لدى باكستان وقنصلية الإمارات في كراتشي وبالتنسيق مع المؤسسات الصحية والإنسانية الباكستانية وبشراكة استراتيجية مع مبادرة زايد العطاء، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية واعتماد من برنامج الإمارات للقيادات الإنسانية الشابة وأكاديمية زايد للعمل الإنساني.

وقال الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري، سلطان الخيال، إن أطباء الإمارات قدموا خدماتهم العلاجية والوقائية لمرضى القلب من الأطفال والنساء والمسنين من خلال حافلات طبية متحركة ومجهزة بوحدة للكشف المبكر ووحدة للعيادات التخصصية ووحدة فحص القلب بالسونار ووحدة مختبر متطورة، إضافة إلى صيدلية متنقلة تقدم الدواء مجاناً.

وأكد أن عيادات الإمارات المتنقلة للقلب نجحت في تقديم خدماتها لما يزيد على 2000 مستفيد في قرى إقليم السند من مختلف الفئات العمرية من الأطفال والنساء والرجال وكبار السن، مشيراً إلى أن العيادات المتنقلة تضم ثلاثة متطوعين من فريق الإمارات الطبي التطوعي وفريق باكستان الطبي التطوعي، و10 أطباء متخصصين في القلب، و15 ممرضة، وأربعة صيادلة، وفني مختبرات، و20 متطوعاً إدارياً.

وقال مشرف الفريق الطبي، الدكتور الباكستاني ممتاز البلوشي، إن عيادات الإمارات المتنقلة تقدم خدمات صحية مجانية ونجحت في إنقاذ حياة الكثير من المرضى الذين يقطنون في المناطق النائية.

وأوضح أن ما يميز العيادات المتنقلة قدرتها على الوصول إلى الأماكن النائية، موضحاً أنه ليس بوسع المرضى الذين يعيشون في مناطق وقرى بعيدة الوصول إلى المستشفيات في المدن البعيدة، وليس لديهم وسيلة مواصلات أو نقود للسفر، ما جعل العيادات المتنقلة حلاً لأهالي المنطقة من مرضى القلب والأمراض المزمنة، وأن يحصلوا على خدمات صحية وأدوية مجانية للأطفال والحوامل والمرضعات وكبار السن.

يذكر أن أكثر من مليون مراجع استفادوا من خدمات العيادات المتنقلة ومستشفيات الإمارات الميدانية المتحركة منذ إطلاق البرنامج الإماراتي الباكستاني الطبي التطوعي في إقليم السند.

وأعرب أهالي القرى الباكستانية التي زارتها عيادات الإمارات المتنقلة عن شكرهم لدولة الإمارات على وقوفها الدائم إلى جانبهم، مشيدين بجهود أطباء الإمارات وأطباء باكستان في تنفيذ هذا المشروع الإنساني بمناطقهم، استمراراً لنهج العطاء المتأصل الذي رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسير على نهجة قيادة دولة الإمارات لتتواصل مسيرة الخير داعمة الشقيق والصديق في شتى بقاع العالم، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

 

طباعة