«الداخلية» تحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان

حقوق الإنسان في الإمارات.. قيم تاريخية أصيلة وتقاليد مجتمعية متوارثة. وام

احتفلت وزارة الداخلية، أمس، باليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث نظّمت إدارة حقوق الإنسان بالوزارة فعالية تحت عنوان «الكرامة والحرية والعدالة للجميع»، وذلك ضمن جهود الوزارة، وسعيها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان برؤية القيادة، ووفق توجهات حكومة الإمارات التي تحقق العديد من الإنجازات من خلال نهجها القائم على العدالة والمساواة، ورؤيتها القائمة على أن الإنسان هو محور النهضة التنموية الشاملة بالدولة.

حضر الفعالية وكيل الوزارة، اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، ووكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة، اللواء سالم الشامسي، ونائب رئيس الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، فاطمة الكعبي، وعدد من ضباط الوزارة ومن المسؤولين من المؤسسات والمنظمات العاملة في مجالات حقوق الإنسان.

وأكد الخييلي أن الإمارات اتخذت منهجاً منذ التأسيس على يدي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قائماً على أن الإنسان أغلى ما نملك، فكانت السياسات والتشريعات والخطط التنموية تستند في أولوياتها على الإنسان المعتز بقيمه ووطنيته ومواطنته الإيجابية، فحققت الإمارات منجزات تنموية يشهد لها العالم، بفكر عماده الإنسان، ومراعاة حقوقه، وحفظ كرامته.

وقال إن الإمارات برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ماضية وفق مسيرتها الريادية بخطى ثابتة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما يواكب رؤيتها الطموحة وفق القيم الإنسانية، في موطن يتمتع أفراده بحقوق وحريات يكفلها القانون والتشريعات، وفي مجتمع متسامح، يعزز هذه المسيرة التنموية وبناء الغد المشرق.

 

طباعة