101 مشارك عن بُعد في مسابقة مراكز تحفيظ القرآن الكريم بدبي

عمر الخطيب: «المنافسة في حفظ القرآن الكريم هي أشرف منافسة على وجه الأرض».

نظّمت إدارة المؤسسات الإسلامية مسابقة القرآن الكريم (عن بعد) الدورة الـ11 لعام 2022 في مراكز تحفيظ القرآن الكريم، التي تشرف عليها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وذلك على مدار يومين، بمشاركة 101 متسابق ومتسابقة.

وقال المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية بالدائرة، الدكتور عمر محمد الخطيب، إن المنافسة في حفظ القرآن الكريم هي أشرف منافسة على وجه الأرض، مضيفاً أن «هذه المسابقة تأتي ضمن استراتيجية الدائرة لتحقيق مكانة ريادية ونهج إسلامي سمح، بابتكار منظومة التعليم والتثقيف الديني الريادي على جميع مراكز تحفيظ القرآن الكريم في إمارة دبي».

وتابع أن «الدائرة تسعى من خلال هذه المنافسات الشريفة إلى نشر الوعي والتثقيف الديني بالمجتمع، خصوصاً مراكز تحفيظ القرآن الكريم، وتخريج جيل واعٍ حافظ متقن للقرآن الكريم، علاوة على إبراز المواهب الشابة المنتسبة للمراكز، التي تمتعت بكفاءات عالية في هذه المسابقات».

بدوره، ذكر مدير إدارة المؤسسات الإسلامية، جاسم محمد الخزرجي، أن المسابقة تستهدف منتسبي مراكز التحفيظ الخاصة في دبي من الذكور والإناث، مشيراً إلى أن المسابقة تقام سنوياً، وتشتمل على فروع عدة، منها الفرع الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً، ولجميع الفئات العمرية، والفرع الثاني في حفظ 20 جزءاً من القرآن الكريم، ولجميع الفئات العمرية أيضاً، والفرع الثالث في حفظ 15 جزءاً من القرآن الكريم، والفرع الرابع في حفظ 10 أجزاء، والفرع الخامس في حفظ خمسة أجزاء، والفرع السادس في حفظ جزءي «عم» و«تبارك». ونوه الخزرجي بأن عدد الفائزين في المسابقة هو 21 من الذكور و20 من الإناث.

 

طباعة