«تنمية المجتمع» في أبوظبي تصدر «دليل الاحتضان العائلي»

خلال جلسة حوارية ضمن  فعالية إطلاق الدليل. من المصدر

أصدرت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بالتعاون مع هيئة الرعاية الأسرية، الإصدار الأول من «دليل الاحتضان العائلي»، خلال فعالية نظمتها في مدينة العين، تزامناً مع اليوم العالمي للاحتضان، الذي يوافق التاسع من نوفمبر من كل عام، وتخللت الفعالية جلسة حوارية بعنوان «أثر الاحتضان على الأسرة والطفل والمجتمع».

حضر الجلسة رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتور مغير خميس الخييلي، ومدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، مريم الرميثي، ومدير عام هيئة الرعاية الأسرية، بشرى الملا، وعدد من كبار المسؤولين إلى جانب مجموعة من الأسر الحاضنة.

ويلقي الدليل الضوء على مفهوم الاحتضان والقوانين والأنظمة والمعايير الناظمة له، والخدمات الاجتماعية الموجهة للأسرة التي لديها الرغبة في احتضان الأطفال من فاقدي الرعاية الأسرية لمختلف الأعمار والفئات، لاسيما أصحاب الهمم، كما يتناول المهارات التربوية المتنوعة للتعامل معهم، والتعرف إلى البرامج المتوافرة لدى الهيئة، وغيرها من الجهات الاجتماعية المعنية في المجتمع.

يهدف الدليل إلى وضع إطار عملي وتشريعي للاحتضان ضمن نظام للرعاية البديلة، وتحفيز الأسر الإماراتية على تربية وتنشئة الأطفال من فاقدي الرعاية الأسرية وفقاً لشروط ومعايير محددة، تضمن حماية الأسرة والطفل في ظل بيئة اجتماعية متوازنة ومتساوية في الحقوق والواجبات.

وقالت الملا: «يُعد الاحتضان إحدى أهم الطرق للمحافظة على مستوى عالٍ من الاستقرار الاجتماعي في إمارة أبوظبي، ومن هنا، وانطلاقاً من رؤية الهيئة وسعيها لتحقيق الرعاية والرفاهية الاجتماعية، أصدرنا دليل الاحتضان العائلي، لتحديد المبادئ والأطر والمعايير التي تحكم وتنظم عملية احتضان الأسرة للأطفال من فاقدي الرعاية الأسرية، وهدفنا هو ضمان سلاسة تمكين ودمج الطفل في المجتمع».

طباعة