«دار البر» تطلق حملة «الأضاحي» لإسعاد الفقراء في العيد

صورة

أفادت جمعية دار البر بأنها أطلقت حملتها السنوية الخاصة بالأضاحي، أول من أمس، استعداداً لعيد الأضحى، مستهدفةً توسيع نطاق الحملة وجمع أكبر عدد ممكن من الأضاحي ولحومها، ترجمةً للشعيرة المباركة في الدين الإسلامي الحنيف، وتحقيقاً لمقاصدها الشرعية، المتمثلة في تقديم تلك اللحوم للفقراء من المستحقين، وفق الضوابط الشرعية، في عدد من دول العالم، والمحتاجين ومحدودي الدخل في الإمارات، وترسيخ التلاحم المجتمعي والتضافر بين كل شرائح المجتمع.

وقال الرئيس التنفيذي والعضو المُنتدب لجمعية دار البر، الدكتور محمد سهيل المهيري، إن «الجمعية شرعت في الاستعداد والتحضير لحملة الأضاحي بصورة مبكرة هذا العام، في سبيل إنجاحها، وتحقيق أهدافها، وتعزيز مكاسب المحتاجين والمساكين والفقراء منها، داخل الدولة وخارجها في 17 دولة، بالتعاون مع 22 هيئة معتمدة من شركاء (دار البر)، وشمولها لأكبر شريحة وأعداد متاحة من المستحقين، حيث تعمل فرق وطواقم الجمعية المختصّة على قدم وساق حاليا، لضمان نجاح الحملة الخيرية وتحقيق مستهدفاتها وتعزيز عائداتها».

وأوضح أن «برنامج الحملة يتضمن أربع فئات: الأولى مخصصة لذبح الأضاحي، من الأغنام الأسترالية، في الدولة وتوزيع لحومها داخلها، بسعر يبلغ 940 درهماً للرأس، والفئة الثانية ذبح الإبل وتوزيع لحومها داخل الإمارات، بسعر 5500 درهم للرأس، في حين تُذبح الأضاحي، من الخرفان، خارج الدولة وتوزع لحومها داخلها، ضمن الفئة الثالثة، بكلفة 450 درهماً للرأس، والفئة الرابعة لذبح الأغنام، وتوزيع لحومها خارج الدولة، بقيمة 350 درهماً للأضحية».

وأشار المهيري إلى وجود قنوات عدة للاستفادة من خدمات الحملة، منها «تطبيق دبي الآن»، ولدى بنك دبي الإسلامي (001520500335001 )، ومصرف أبوظبي الإسلامي (10068304)، وتطبيق الجمعية في الهواتف والأجهزة الذكية، وموقعها (daralber.ae)، وحساباتها في منصّات التواصل الاجتماعي، ومندوبي «دار البر» في الأسواق والمراكز التجارية.

 

طباعة