بهدف توفير الغذاء والكساء للأسر الفقيرة

«الشارقة الخيرية» قدمت مساعدات للاجئين بـ 26.5 مليون درهم

«الشارقة الخيرية» تنشر ثقافة العمل الخيري والإنساني عالمياً. من المصدر

قدمت جمعية الشارقة الخيرية مساعدات للاجئين السوريين في الأردن ومصر ولبنان وكذلك لمتضرري أزمة الروهينغا، وبلغت قيمة المساعدات من عام 2012 حتى مطلع يونيو الجاري 26.5 مليون درهم.

وقال رئيس قطاع المشروعات والمساعدات، محمد حمدان الزري، إنه على مدار 11 سنة منذ بداية الأزمة في سورية قدمت الجمعية إغاثات عاجلة وحزمة من المساعدات للاجئين بقيمة 24.8 مليون درهم، إلى جانب 1.6 مليون درهم لمساعدة متضرري الروهينغا، وأسهمت تلك المساعدات في توفير الغذاء والكساء للأسر الفقيرة والمتعففين، بالإضافة إلى علاج العديد من الحالات التي تستوجب التدخل العلاجي والجراحي.

وأكد أن هذه المساعدات أسهمت في توفير الحياة الكريمة لأسر اللاجئين، وجاءت ضمن الأدوار الإنسانية ومواكبة للجهود الكبرى التي تقودها دولة الإمارات لنشر ثقافة العمل الخيري والإنساني عالمياً والتعريف بدولة الإمارات كأكبر دولة مانحة للمساعدات الإنسانية بهدف إغاثة الملهوفين وتفريج كربة المكروبين، والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان، وتابع أن الجمعية قدمت حملات الإغاثة للمتضررين في بلاد الشام في صور متعددة توفر المستلزمات الأساسية والضرورية للاجئين وأسرهم، وتعينهم على تجاوز التأثيرات السلبية التي أصابتهم بسبب التهجير القسري.

 

طباعة