عبر مساعدات شهرية على مدار العام

«الشارقة الخيرية» تدعم محدودي الدخل بـ 19.1 مليون درهم

أفادت جمعية الشارقة الخيرية، بأنها تقدم مساعدات شهرية لفئة المعوزين وأصحاب الدخل المحدود بما يضمن لهم الحياة الكريمة ويفي باحتياجاتهم المعيشية، موضحة أنها وزعت مساعدات شهرية على مدار العام الجاري بقيمة 19.1 مليون درهم، استفاد منها 13 ألفاً و266 مستفيداً.

وأشارت إلى أن المساعدة الشهرية تعد بمثابة دعم مادي لأصحاب الدخل البسيط الذين ليس لديهم مصادر أخرى للدخل، والمطلقات والأرامل من غير المستفيدين من المساعدات الحكومية، متابعة أنها تمكنت بفضل مساهمات المتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء من تقديم مساعدات شهرية على مدار العام للمستحقين؛ اتساقاً مع التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتنفيذاً للسياسة التي أقرها مجلس الإدارة بما يوفر للمستحقين الحياة الكريمة.

وأكد المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، عبدالله سلطان بن خادم، أن الجمعية تعوّل على تبرعات المحسنين ومساهماتهم الخيرية لدعم الأسر المستحقة، حيث تضم بين سجلاتها عدداً كبيراً من حالات الأرامل والأيتام والأسر المتعففة والمطلقات ممن لا دخل يضمن لهم الحياة الكريمة.

وتابع أن الجمعية توفر لهذه الحالات مساعدات نقدية بمثابة رواتب شهرية بما يمكنهم من توفير احتياجاتهم الضرورية للمعيشة الكريمة، حيث يتم صرف هذا النوع من المساعدة للحالات التي ليس لديها مصدر دخل، حيث يتم صرف قيمة المساعدة التي تحددها لجنة المساعدات وفقاً للآلية المتبعة، وتسلم لمستحقيها عبر الحسابات البنكية وهي مساعدة منتظمة شهرياً، حيث يتم متابعة الحالة بشكل دائم على مدار السنة.

وأوضح أنه تم تقديم المساعدة الشهرية للحالات المستحقة المسجلين بكشوف الجمعية بمقرها الرئيس وسائر إداراتها الفرعية في المدام والذيد وكلباء وخورفكان ودبا الحصن، مشيراً إلى أن دور الجمعية هو مساندة الفقراء وذوي الدخل المحدود في استقرار أوضاعهم المعيشية.

وأشار بن خادم إلى أن الجمعية تحرص على احترام خصوصية المستفيدين من خلال إتاحة تقديم الطلبات من خلال الموقع الإلكتروني الذي يتيح مزيداً من السهولة والخصوصية، مبيناً أن ما تم تقديمه من مساعدات شملت كثيراً من شرائح المعوزين إنما جاءت بفضل جهود المتبرعين وصدقاتهم وإحسانهم.

وتوجه بالشكر لأصحاب الأيادي البيضاء الذين جادت أيديهم بالعطاء، داعياً إلى مزيد من المساندة والمساهمة في إنجاح مختلف برامج الجمعية التي تؤكد في المقام الأول على الترابط والتكافل الاجتماعي بين جميع فئات المجتمع.

• المساعدات شملت كبار مواطنين ومطلقات وأرامل من غير المستفيدين من المساعدات الحكومية.

طباعة