8 مراكز لأصحاب الهمم تقدم خدمات تعليم وتأهيل لـ 766 طالباً

حصة بنت عيسى بوحميد: «رضا ذوي الطلبة شهادة تميز للمعلمين وللوزارة التي تحرص على تقديم أفضل الخدمات لجميع فئات المتعاملين».

قدمت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، الشكر لـ262 موظفاً في الهيئات الإدارية والتدريسية، ورحّبت بالمعلمين والمعلمات الجدد، على مستوى ثمانية مراكز لأصحاب الهمم تابعة للوزارة في دبي، وعجمان، وأم القيوين، والفجيرة، ورأس الخيمة، ودبا الفجيرة، إضافة إلى مركز التدخل المبكر في دبي، ومركز التدخل المبكر بالفجيرة، والتي تُقدّم خدمات تعليمية وتأهيلية لـ766 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم، وتوفر مبادرات لتعزيز الدمج والتمكين وتحفيز العمل والإنتاجية للطلبة من هذه الفئة، مشيرة إلى أهمية دور أولياء الأمور وجهودهم المساندة خلال الفترة الماضية، الذين تكاتفوا معاً لرواية قصة نجاح للطلبة أصحاب الهمم.

وأكدت أهمية الجهد، والدور الذي يؤديه المعلمون والمعلمات في مراكز أصحاب الهمم التابعة للوزارة، باعتبارهم سفراء الوزارة إلى المجتمع، مشيرة إلى أن رضا وسعادة ذوي الطلبة عما يقدمه المعلمون من تعليم وتأهيل وتمكين نوعي للطلبة من أصحاب الهمم، شهادة تميز للمعلمين وللوزارة التي تحرص على تقديم أفضل الخدمات لجميع فئات المتعاملين، سواء في مراكز سعادة المتعاملين ومراكز التنمية الاجتماعية أو على مستوى مراكز أصحاب الهمم في الدولة.

جاء ذلك خلال حفل تكريمي نظمته وزارة تنمية المجتمع عن بُعد، بمناسبة «يوم المعلم»، الذي يصادف الخامس من أكتوبر كل عام، بحضور عدد من مسؤولي الوزارة والمعلمين والأخصائيين والعاملين في مراكز أصحاب الهمم، وذلك في إطار الاحتفاء بجهود وإنجازات معلمي ومعلمات أصحاب الهمم في المراكز التابعة للوزارة على مستوى الدولة، وتقدير دورهم الداعم لأصحاب الهمم، لاسيما خلال الفترة الماضية من التعليم والتأهيل عن بعد.

طباعة