برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «خليفة الطبية» تنجح في علاج تشوّه قلب طفل بعملية معقدة

    الفريق الطبي استمر 7 ساعات في إجراء الجراحة. من المصدر

    نجح فريق متخصص من أطباء قلب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، في علاج تشوّه خلقي معقد كان يعانيه طفل يمني يبلغ من العمر 10 أشهر.

    وتماثل الطفل محمد نوح حازمي، للشفاء بعد عملية قلب مفتوح، استمرت نحو سبع ساعات لعلاج تشوّه خلقي مركب في عملية تُعد من أكثر عمليات القلب تعقيداً، تم خلالها اتباع «إجراء راستيلي» لتصحيح التشوه الخلقي، والذي نجم عنه تضيق الشرايين الرئوية، ونجح الفريق الطبي في إعادة تدفق الدم الرئوي بشكل طبيعي.

    وقالت نائب المدير التنفيذي للشؤون الطبية بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، الدكتورة زبيدة الإسماعيلي، إن فريقاً طبياً مؤلفاً من 12 شخصاً من الأطباء والممرضين قاموا بالعملية التي تعد من العمليات المعقدة، والمحفوفة بالمخاطر، وكان حجم ووزن الطفل صغيراً إذ بلغ وزنه خمسة كيلوغرامات، وتضافرت جهود الكوادر الطبية والفنية، في مدينة الشيخ خليفة الطبية، لإنجاح العملية التي تمت بالتنسيق والتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي.

    وأوضحت الإسماعيلي، أن فريق العناية بأمراض القلب عند الأطفال، يقدم رعاية طبية شاملة للأطفال المصابين بأمراض القلب الخلقية والمضاعفات المرتبطة بها، من خلال الإشراف على استقرار حالاتهم قبل الجراحة، والعناية المركزة بهم بعد العمليات الجراحية القلبية المعقدة، مشيرة إلى أن جراحة القلب للأطفال أحد التخصصات النادرة التي تجريها مدينة خليفة الطبية، لامتلاكها فريقاً طبياً متخصصاً ومتميزاً في إجراء عمليات جراحية دقيقة للقلب. يُذكر أن «إجراء راستيلي» هو إجراء جراحة القلب المفتوح، ويتضمن استخدام رقعة ذاتية من الشريان الرئوي أو الأبهر كقناة لتخفيف الانسداد الرئوي في البطين الأيمن ذي المخرج المزدوج مع ضيق في الصمام الرئوي، ويستخدم الإجراء لتصحيح تركيبات معينة من الأمراض القلبية الخلقية، مثل تبدل الشرايين الكبرى اليمينية، أو تركيب الأبهر، أو البطين الأيمن ذي المخرج المزدوج، أو تصحيح عيب الحاجز البطيني، أو تصحيح انسداد مخرج البطين الأيمن (رتق الرئة)، أو ضيق الصمام الرئوي، أو ضيق تحت الصمام الرئوي.

    طباعة