العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المستفيدون خضعوا لدراسة أوضاعهم المادية والمعيشية

    «دار البر» توزّع المير الرمضاني على 1600 أسرة متعففة في أم القيوين

    المير الرمضاني تضمّن 9 أصناف من المواد الغذائية والتموينية الأساسية. من المصدر

    أطلقت لجنة الأسر المتعففة في أم القيوين، التابعة لجمعية دار البر، أول من أمس، عمليات توزيع 15 ألفاً و300 وحدة غذائية من «المير الرمضاني» على 1600 أسرة في الإمارة، وذلك في إطار الاستعداد لشهر رمضان.

    وأكد المدير التنفيذي لجمعية دار البر، محمد سهيل المهيري، أن اللجنة تحرص على تسليم «المير الرمضاني» للمحتاجين قبل شهر رمضان سنوياً، لضمان توفير احتياجاتهم الغذائية والمعيشية، خلال شهر رمضان، وهو تقليد سنوي دأبت عليه اللجنة منذ نشأتها منذ 16 عاماً متواصلة، مشدداً على التقيد بالإجراءات الوقائية خلال عمليات توزيع «المير الرمضاني»، من تباعد وارتداء للكمامات، وغيرها، فيما تجري عمليات تسليم «المير» بالتعاون والتنسيق مع «الشرطة المجتمعية» في القيادة العامة لشرطة أم القيوين.

    وقال رئيس اللجنة، علي حسن العاصي، إن «حالات المستحقين للمير الرمضاني هذا العام هم من الأسر المتعففة والمستورة والمحتاجين المدرجين في كشوف اللجنة، الذين خضعت أوضاعهم المادية والمعيشية لدراسة اجتماعية وافية من قبل القسم المختص في اللجنة، للتأكد من استحقاقهم للمساعدات الغذائية والمعيشية. وأوضح أن المير الرمضاني تضمن في موسم الخير الرمضاني الجديد تسعة أصناف من المواد الغذائية والتموينية الأساسية، هي الأرز، التمور، الملح، السكر، زيت الطهي، المكرونة، الشعيرية، دبس التمر، ومعجون الطماطم.

    وبيّن العاصي أن الجمعية، ممثلة بلجنة الأسر المتعففة، عملت على توفير المواد الغذائية الرئيسة والمتنوعة، التي تحتاجها كل أسرة بصورة ملحّة، خلال رمضان، مشيراً إلى الدور الخيري والإنساني الكبير لنخبة من المحسنين، من رجال الأعمال وأهل الخير، من أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، في توفير المير الرمضاني لمصلحة ذوي الدخل المحدود.

    طباعة