على مكتب المسؤول

رد من «تدوير»

رداً على الشكوى التي نشرت بتاريخ 11 من الشهر الجاري، حول وجود كلاب سائبة تجوب المساكن في منطقة الفوعة بالعين.أفاد مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) بأن فريق العمل المختص من المركز أجرى مسحاً ميدانياً لمنطقة الفوعة، من يوم الخميس 11 مارس إلى يوم السبت 13 مارس، ولم يتم رصد أي كلاب سائبة في المنطقة، كما تم التواصل المباشر مع صاحب الشكوى، الذي أفاد بأنه في فترة سابقة دخل إلى منزله أحد الكلاب المملوكة لأحد الجيران، وتم التواصل مع صاحب الحيوان من قبل صاحب الشكوى، وقام بتسليمه إلى صاحبه، كما انتشرت في الفترة الماضية ظاهرة تربية الكلاب في المنازل في مناطق كثيرة في العين، وقد وردتنا شكاوى عدة من أشخاص يربي جيرانهم كلاباً في منازلهم، ومن هنا نناشد الجميع أهمية الاحتفاظ بالحيوانات الخاصة بهم ضمن نطاق مساحتهم، وعدم ترك الحيوانات سائبة.

ونود الإشارة إلى أن مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) يتعامل مع موضوع الحيوانات السائبة، مثل القطط والكلاب، حسب أفضل المعايير والممارسات المعتمدة من جمعيات الرفق بالحيوان المحلية والعالمية، باتباع ما يعرف بسياسة منع التكاثر، التي تتلخص في صيد الحيوانات السائبة دون إلحاق الأذى بها، باستخدام أقفاص مصممة وفق المعايير العالمية، وحجزها في غرف مجهزة لإيوائها، مع تقديم المأكل والمشرب لها، ثم يتم نقلها إلى ملجأ أبوظبي للحيوانات السائبة، الذي يديره مستشفى أبوظبي للصقور، في مركبات مجهزة، لإجراء الفحوص الطبية وعملية التعقيم لها، ثم يتم إرجاعها إلى البيئة التي تم اصطيادها منها، ما عدا الكلاب السائبة، فيتم إيواؤها.

«طرق الشارقة»

نعاني نحن مرتادي الطريق الممتد من (نزوى - السيوح) في الشارقة وجود كثبان رملية، ما يسبب عرقلة للمركبات وارتباكاً للسائقين، علماً بأن الزحف الرملي يحدث بين فترة وأخرى على هذا الطريق، وتتراكم الرمال في وسط وأطراف الطريق. لذا، أناشد المسؤولين في هيئة الطرق بالشارقة النظر في هذا الأمر. (أبوحميد)

طباعة