«أسرية الشارقة» تبحث تأثير التباعد الاجتماعي في تماسك الأسر

بحثت إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة مع جامعة الشارقة، سبل التعاون في إجراء دراسة حول تأثير التباعد الاجتماعي بسبب جائحة «كوفيد-19» في الاستقرار والتماسك الأسري، وذلك خلال اجتماع عقدته الإدارة مع فريق بحثي من الجامعة.

وتضمن الاجتماع مناقشة آلية إعداد دراسة حول مسببات النزاع الأسري خصوصاً في ظل جائحة «كورونا» المستجد «كوفيد-19».

وأوضحت مدير إدارة الدراسات والمعرفة بإدارة مراكز التنمية الأسرية ريهام السبت، أن هذا الاجتماع يأتي في إطار جهود الإدارة الرامية إلى دعم أفراد الأسر في مواجهة التحديات النفسية والاجتماعية جراء أزمة فيروس كورونا المستجد، وتعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية، الداعمة للتماسك الأسري.

وأشارت السبت إلى الدور الرئيس لإدارة مراكز التنمية الأسرية في متابعة قضايا الأسرة الإماراتية، وسعيها إلى تحسين فرص النهوض بالأسرة، ولاسيما في ظل حملة «الوطن أسرة»، من خلال التركيز على محور تعزيز منظومة القيم والثقافة الداعمة للتماسك الأسري وتعزيز الصلات الاجتماعية.

• الاجتماع تضمن مناقشة آلية إعداد دراسة حول مسببات النزاع الأسري.

طباعة