استقبل أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية

غباش: التسامح في دولة الإمارات التزام تاريخي

غباش خلال لقائه أعضاء اللجنة. من المصدر

قال رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش إن التسامح في دولة الإمارات التزام تاريخي من القيادة والشعب، فنشر التسامح والاعتدال والانفتاح وقبول الآخر وقيم التعايش الإنساني؛ تمثل مبادئ شعب الإمارات وقيمه الإنسانية الراسخة التي تتجسد في واقع دولتنا ومسيرة تطورها الحضاري، مشيراً إلى أن دولة الإمارات نجحت في تقديم نموذج للاستقرار والتسامح في المنطقة، ويأتي نجاحها هذا من وسطية نهجها وعمق رؤيتها وانفتاحها على العالم، وهي مستمرة في ارتكازها على احترام الثوابت وتعزيز الأمن والسلم لكل الناس.

وأكد غباش، خلال استقباله أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية في مقر الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بدبي، حرص دولة الامارات على تسخير كل إمكاناتها من أجل نجاحهم في مهمتهم، واختيار الشخصية التي يرونها مؤهلة للجائزة، وذلك بكل حيادية وشفافية واستقلالية.

وأضاف أن «جائزة زايد للأخوة الإنسانية انبثقت كمبادرة عالمية من وحي وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وهي تجسد قيم ومبادئ الإمارات الراسخة المرتكزة على الأخوة الإنسانية والتسامح وقبول الآخر، وهي القيم ذاتها التي انطلقت منها الإمارات إلى العالم من أجل السلام العالمي والعيش المشترك».

وقال إن «التسامح في دولة الإمارات هو التزام تاريخي من القيادة والشعب، وإن النجاح الذي تحصده الإمارات اليوم اقتصادياً وتنموياً هو من ثمرات ثقافة التسامح، وواجب الإمارات نحو الإنسانية يحتم عليها أن تنشر هذه التجربة وتدعمها على مستوى العالم».

طباعة