لتطوير قدراتهم على التأقلم والتكيّف اجتماعياً

«تنمية المجتمع» بدبي تنظم رحلات علاجية لمنتسبي «عونك»

الرحلات العلاجية لتأهيل ودمج المتعافين في المجتمع. أرشيفية

نظّم مركز عونك للتأهيل الاجتماعي، التابع لهيئة تنمية المجتمع في دبي، رحلة علاجية لمنتسبي المركز إلى منطقة الروية في دبي، بهدف إكسابهم مهارات التأقلم والتكيف مع الآخرين في البيئات الخارجية الصحية، وتعزيز ثقتهم بقدراتهم على الاندماج في المجتمع.

وتُعد الرحلات العلاجية جزءاً مهماً من برامج تأهيل ودمج المتعافين في المجتمع، وتساعد على إيجاد وتهيئة الظروف الإيجابية والصحية المناسبة التي تبرز قدراتهم ومهاراتهم في المشاركة والاندماج بمختلف الظروف الحياتية، علاوة على تقوية قيم التواصل والمشاركة وتحمّل المسؤولية مع الآخرين.

وتضمّن برنامج الرحلة، التي شارك بها المنتسبون والفريق العلاجي النفسي وفريق إرشاد التعافي بالمركز، مجموعة من الأنشطة الترفيهية والاجتماعية والمسابقات، فضلاً عن الجلسات العلاجية التقليدية التي تقام عادة داخل المركز، مع مراعاة إجراءات السلامة والتباعد.

وأشارت مدير إدارة الفئات الأكثر عرضة للضرر في هيئة تنمية المجتمع، الدكتورة هدى السويدي، إلى أن الظروف التي فرضها انتشار وباء «كورونا»، هذا العام، تطلبت تخفيض عدد الفعاليات والأنشطة الخارجية التي ينظمها المركز، وقد جاء تنظيم هذه الرحلة تزامناً مع عودة الحياة إلى طبيعتها، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية كافة.

وقالت السويدي: «تلعب الأنشطة الاجتماعية والرحلات الخارجية دوراً مهماً في التأهيل الاجتماعي للمتعافين، حيث تسهم بشكل كبير في كسر الروتين اليومي للبرامج العلاجية المقدمة بالمركز، كما تفتح المجال للمنتسبين لاختبار قدراتهم على الاندماج بشكل إيجابي وفعال في مختلف الظروف تمهيداً لعودتهم لممارسة حياتهم بشكل متكامل».

وأضافت: «تعمل الرحلات العلاجية على تقوية وبناء العلاقة العلاجية بين المتعافين وأفراد الفريق المعالج، كما تسهم في ضمان استمرار العملية العلاجية، كما تزيد من قدرة المتعافين على مشاركة الآخرين في تحمّل المسؤوليات بما ينعكس إيجابياً على التعامل الفعال داخل إطار الأسرة».

طباعة