يبدعون سلعاً تنافسية في عشرات المنافذ

104 منتسبين من «أصحاب الهمم» في «مشاغل»

وفاء بن سليمان: «استثمار مواهب أصحاب الهمم لتعزيز الفرص الوظيفية ودعم الأفكار التجارية».

بلغ عدد المنتسبين لمشروع «مشاغل» أصحاب الهمم، الذي تتبناه وزارة تنمية المجتمع في إطار التأهيل المهني والتشغيل الدامج، 104 أشخاص من ذوي الإعاقات الذهنية والمتعددة، وذلك ضمن المرحلة العمرية من 15 إلى 40 عاماً، الذين يبدعون وينتجون سلعاً متنوعة يتم تسويقها في عشرات المنافذ على مستوى الدولة.

ويحقق المشروع استقطاباً متزايداً لأصحاب الهمم الذين يتأهلون في حرف إنتاجية متعددة، ومشروعات تجارية خاصة.

وكشفت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم بوزارة تنمية المجتمع وفاء حمد بن سليمان، عن زيادة المنافذ التسويقية لمنتجات «مشاغل» على مستوى الدولة، مؤكدة أن مشروع «مشاغل» استمر خلال الفترة الماضية بالتأهيل والإنتاج عن بُعد، من خلال عمليات تصنيع دقيقة للمنتجات التي تَميّز أصحاب الهمم فيها، وذلك بعد إرسال الأدوات اللازمة للطلبة أصحاب الهمم في منازلهم، لمواصلة عملية التصنيع من البيت، مع متابعة المدرب المسؤول وولي الأمر لمختلف مراحل عملية الإنتاج، ومن ثم استلام المنتجات وتسويقها على مستوى المنافذ التقليدية والإلكترونية.

وأضافت سليمان أن مشروع «مشاغل» يجري تنفيذه على مستوى مراكز أصحاب الهمم التابعة لوزارة تنمية المجتمع بمختلف إمارات الدولة، وقد تمكن حتى اليوم من تشغيل العشرات من أصحاب الهمم، إضافة إلى تأهيل ثلاثة أشخاص بعد فترة تدريب كافية، ومساعدتهم على تأسيس مشروعاتهم الصغيرة ومساندتهم لعرضها وتسويقها.

وقالت: إن «(مشاغل) أسهم أيضاً في توفير العديد من فرص العمل لأصحاب الهمم المتقدمين بطلبات توظيف من خلال المنصة الإلكترونية للتوظيف، وذلك بعد أن يتم تقييم قدراتهم وإمكاناتهم ومدى ملاءمتها للمهن المطروحة في سوق العمل أو مساعدتهم على إنشاء مشروعاتهم الخاصة الصغيرة، وتحديد الاحتياجات التدريبية اللازمة من قبل أخصائيي التشغيل بالوزارة، وبالتالي توفير المسارات التدريبية المناسبة لأصحاب الهمم لتمكينهم من الوفاء بمتطلبات إنشاء المشروعات الخاصة، وكذلك مواكبة المستجدات والتغيرات التي تطرأ في مجال عملهم بما يساعد في نموهم واستقرارهم الوظيفي والنفسي».


المشروع تتبناه «تنمية المجتمع» للتأهيل المهني والتشغيل الدامج

طباعة