«جمعية النور» توفر تدريباً ورعاية لأصحاب الهمم

خالد الحليان: «سنباشر بتطبيق برنامج متكامل لتوسيع نطاق خدماتنا، بحيث تشمل جميع أصحاب الهمم».

أعلن مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة عن تغيير وضعه، رسمياً، ليصبح جمعية النور لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم، بهدف توفير تدريب ورعاية لكل أصحاب الهمم.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية، خالد الحليان، إن «الهوية الجديدة ستفتح أمامنا آفاقاً جديدةً لتقديم أفضل الخدمات لأصحاب الهمم في دبي، وتوفير الفرص المتساوية لهم، وتزويدهم بالتدريب المهني والرعاية. وسنباشر بتطبيق برنامج متكامل لتوسيع نطاق خدماتنا بحيث تشمل جميع أصحاب الهمم، إلى جانب طلابنا الحاليين، الذين يزيد عددهم على 200 طالب».

وتمّ تشكيل مجلس إدارة جديد، ليتولّى الإشراف على توسيع نطاق الخدمات، مع التركيز على التوعية باحتياجات أصحاب الهمم، وإعداد برامج تدريبية، لتعريف الشركات الخاصة والمكاتب الحكومية ببروتوكولات التعامل مع أصحاب الهمم، في حين سيتابع مركز الجمعية في دبي عملياته دون تغيير.

وأضاف: «نعمل، حالياً، مستندين إلى خبرتنا الواسعة بخدمة أصحاب الهمم، على صياغة برامج تدريبية تهدف إلى تمكين مؤسسات القطاعين العام والخاص من تبني نهج الشمولية، من خلال التوعية بالموضوع، وتزويد هذه المؤسسات باللغة والمصطلحات والسلوك اللازمة لضمان التفاعل المناسب مع أصحاب الهمم».

وستواصل الجمعية تقديم خدمات التدريب وإعادة التأهيل الوظيفية والترفيهية للأطفال في مركزها، وستعمل إلى جانب ذلك على توفير الخدمات لأصحاب الهمم حتى عمر 35 عاماً، كما تأمل توسيع نطاق خدماتها المستقبلية، من خلال مركز تدريب البالغين، كما تخطط لفتح أبواب قسم التكنولوجيا المساعدة أمام مجتمع أصحاب الهمم بأكمله، بعد أن كان خاصاً بالطلاب المسجلين في المركز، ومن المقرّر أن يعمل قسم التكنولوجيا المساعدة كقسم مساعد ضمن مركز النور للابتكار.

وحرصاً على تمكين أصحاب الهمم ليصبحوا عناصر منتجة في المجتمع، تسعى الجمعية إلى توفير فرص العمل لأصحاب الهمم الشباب في الشركات.

ويجري العمل في الجمعية لافتتاح متجر يوفر منتجات يدوية من صنع الأطفال والشباب، من أصحاب الهمم، في وحدات التدريب المهني التابعة للجمعية.

طباعة