على مكتب المسؤول

«تدوير» تتعامل مع الحيوانات السائبة بأفضل المعايير

رداً على الشكوى التي نشرت في زاوية «على مكتب المسؤول» أول من أمس (19 أكتوبر الجاري)، بشأن معاناة سكان منطقة العدلة في أبوظبي، الواقعة على طريق الشاحنات، من وجود كلاب ضالة في المنطقة تسبب قلقاً لهم من مطاردتها للمركبات، وسيرها بأعداد كبيرة بين العزب القريبة وبين المساكن، والخوف من هجومها على المواشي وعمال العزب؛أفاد مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) بأن «تدوير» تتعامل مع الحيوانات السائبة مثل القطط والكلاب باتباع أفضل المعايير والتوصيات المعتمدة من جمعيات الرفق بالحيوان المحلية والعالمية، والتي تراعي الرفق بالحيوان وعدم تعريضه للأذى، ما يعرف بسياسة منع التكاثر، وذلك بصيد الحيوانات بأقفاص ذات معايير عالمية من دون إلحاق الأذى بها، وحجزها في غرف مجهزة مع تقديم المأكل والمشرب لها، ونقلها إلى مستشفى أبوظبي للصقور في مركبات مجهزة للفحص الطبي وإجراء عملية التعقيم لها لمنع تكاثرها، وإعطائها علامة مميزة على الأذن، وإرجاعها للبيئة التي تم اصطيادها منها ما عدا الكلاب لا يتم إرجاعها، وتبقى في المستشفى، وقد تم التعامل مع 1458 كلباً منذ بداية عام 2020. وتم التعامل مع البلاغ الوارد بوجود كلاب في منطقة العدلة وإرسال فرق العمل، وتم صيد اثنين منها، وسيتم متابعة المنطقة، وسيتم تكثيف العمل لرصد وحجز أي تواجد للكلاب في المنطقة.شرطة أبوظبي

لوحظ في الفترة الأخيرة على الطرق الخارجية في أبوظبي والعين وجود سائقين يضعون المواشي والحطب وغيرها من الحمولات الأخرى في المقطورة، ويسيرون بسرعات عالية، خصوصاً في المسار الأيسر من الطريق، على الرغم من أن السرعة محددة لهذه المقطورات بـ120 كم، فضلاً على أن البعض يسير من دون لوحات أرقام مرورية، ويشكلون خطراً على حياتهم والآخرين في ظل عدم التزامهم بالقوانين المرورية.

لذا أناشد المسؤولين في شرطة أبوظبي وضع حد لعدم تقيد البعض بالتعليمات المرورية التي تحفظ السلامة على الطرقات. القارئ: (أبوسعيد)

طباعة