2050 دارسةً في دورات «إسلامية دبي»

أعلنت إدارة البرامج المعرفية الإسلامية، بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن مركزي المزهر وأم الشيف الثقافيين الإسلاميين نظما 13 دورة، خلال الربع الثالث من العام الجاري، وبلغ عدد الدارسات المنتسبات للدورات 2050 دارسة، من داخل الدولة وخارجها.

تأتي الدورات في إطار السعي المتواصل، لتحقيق الريادة في مجال الثقافة الإسلامية، ونشرها بين مختلف فئات المجتمع، من خلال إتاحة منصة عالمية لخدمة علوم القرآن الكريم والسنة النبوية، بتوفير المعرفة في مجالات اللغة وعلوم الفقه المتنوعة.

وتنوعت الدورات بين حلقات القرآن الكريم وعلومه، من حفظ وتفسير ومراجعة وتثبيت، إضافة إلى دورات التجويد والقاعدة النورانية، كذلك تضمنت الدورات دروساً في الحديث والفقه والأذكار والسيرة النبوية، حيث راوحت بين فترات صباحية ومسائية.

وأكدت مديرة إدارة البرامج المعرفية الإسلامية، حمدة أحمد المهيري، حرص الدائرة على نشر وتعزيز القيم الوسطية الإسلامية، ورفع مستوى الوعي والثقافة الإسلامية بين مختلف أبناء المجتمع، من خلال تعريفهم بالصحيح من علوم الدين، وتأصيل الأخلاق والثقافة الإسلامية في المجتمع، بما يتماشى مع جهود إمارة دبي، بوصفها مركزاً رائداً للإسلام الوسطي والثقافة الإسلامية.

وقالت رئيس قسم شؤون الدارسات والمعلمات، حمدة محمد العامري، إن المراكز رغم الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، مازالت تعمل وفق خطط مدروسة، وفريق عمل مثابر، لمواصلة تنظيم هذه الدروس والدورات، عبر أحدث وسائل الاتصال المرئي، بما يتناسب مع الإجراءات الاحترازية المتبعة في الدولة، وذلك للدور الكبير الذي تعكسه هذه الدورات في تعزيز الثقافة الإسلامية ورفع مستوى الوعي الديني في إمارة دبي.

طباعة