تخصيص نِسَب من ريع «أوقاف دبي» لإعادة إعمارها

مجلس «أوقاف دبي » يقرّ تطبيق خطط الطوارئ كأسلوب عمل مستمر. من المصدر

قرر مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في دبي تحديث سياسة إعادة إعمار الأوقاف في الإمارة، من خلال تخصيص نسب من ريع وأرباح الوقف لإعادة إعماره، فضلاً عن تمويل المشروعات الوقفية الذرية والخيرية، بالنسب الاستثمارية المحققة من خلال الأسواق المحلية.

كما أقر المجلس تطبيق خطط «الأزمات والطوارئ» كأسلوب عمل مستمر يتم تطويره وتحديثه بصفة دائمة لمواجهة أي أزمة، مثل التي خلفتها جائحة فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الـ16 لمجلس إدارة المؤسسة، الذي تم خلاله تحديث السياسة العامة لإدارة محفظة إعادة إعمار الأوقاف، كما اعتمد المجلس سياسات القصّر الجديدة، مؤكداً بدء العمل عليها.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة، عيسى الغرير: «أقرّ مجلس إدارة المؤسسة تحديث السياسة العامة لإدارة محفظة إعادة إعمار الأوقاف، تكون مصادرها إسهامات الأوقاف التي تشرف عليها المؤسسة بنسبة من الريع، يتم اعتمادها من قبل المجلس، وكذلك أرباح أموال الأوقاف المسهمة في المحفظة، كما حرص المجلس على تمويل الأوقاف المعطلة، الذرية منها والخيرية».

وأكد الأمين العام للمؤسسة، علي المطوع، أهمية التحول الرقمي الكامل في ممارسة الأعمال والخدمات الحكومية، ومشاركة المجتمع في تطوير الاستراتيجيات والخدمات الحكومية.

طباعة