تستمر 3 أشهر.. وتهدف إلى نشر الوعي الصحي بالمرض

«معاً نحو العافية» حملة لدعم مرضى الثلاسيميا

خلال حفل إشهار الحملة التي تستهدف دعم الأعمال الإنسانية لجمعية الإمارات للثلاسيميا. من المصدر

أعلنت جمعية الإمارات للثلاسيميا، أمس، عن إطلاق حملة جمع تبرعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحت شعار «معاً نحو العافية» تمتدّ على مدار ثلاثة أشهر، بهدف نشر الوعي الصحي حول مرض الثلاسيميا ودعم أعمال الجمعية الإنسانية.

وقالت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للثلاسيميا: «نتطلّع من خلال هذه الحملة إلى زيادة قدرات الجمعية في توفير أفضل الخدمات العالية المستوى والرعاية المتميزة لجميع المرضى الذين يُعانون مرض الثلاسيميا في الدولة، جنباً إلى جنب مع تعزيز البرامج التوعوية للحدّ من انتشار المرض، والتعريف بأفضل الطرق والوسائل لتجنّب الإصابة به».

وأضافت: «تحرص جمعية الإمارات للثلاسيميا، منذ إطلاقها رسمياً عام 1997، على بذل الجهود الحثيثة من أجل مساعدة مرضى الثلاسيميا معنوياً واجتماعياً وتقديم المساعدة لهم، والتواصل مع الجمعيات والمؤسسات العالمية المشابهة بغرض تبادل المعلومات والخبرات وتشجيع ومتابعة الأبحاث الطبية والعلاجية المتعلقة بمرض الثلاسيميا، وإعداد برامج للتوعية والتثقيف الصحي في المجتمع للحدّ من انتشار المرض والتعرّف على كيفية الوقاية منه».

واختتمت سمو الشيخة شيخة تصريحها بالقول: «استفاد آلاف المرضى، من جميع الجنسيات، من خدمات الجمعية ضمن برامج الدعم الاجتماعي التي تتبناها الجمعية لصالح مرضى الثلاسيميا في مُختلف إمارات الدولة. ونتطلّع قدماً إلى الاستمرار في العمل وبذل الجهود كافة للوصول إلى مجتمع صحي ينعم جميع أفراده بالصحة والسعادة».

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالباسط محمد مرداس: «نفتخر بقدرة الجمعية المتواصلة على دعم مرضى الثلاسيميا في الدولة، مواكبة لنهج القيادة الإنساني الذي يحرص على مدّ يد العون والمساعدة لجميع المحتاجين دون تمييز». وأعرب عن أمله من خلال الحملة أن «نتمكّن من مواصلة العمل على توفير الدعم المعنوي لكل المرضى، والاستمرار في حملات تشجيع التبرع بالدم على مستوى الدولة مع التأكيد على أهمية التبرع بالدم لاستمرار حياة مرضى الثلاسيميا».

طباعة