رسائل

طلبات توظيف

أنا مواطنة من العين (36 عاماً)، حاصلة على شهادة الثانوية العامة، والرخصة الدولية في قيادة الحاسب الآلي، ودورة في اللغة الإنجليزية، وأبحث عن وظيفة منذ ثلاث سنوات، طرقت خلالها أبواباً عدة في مؤسسات حكومية وخاصة في العين وأبوظبي، ولم أوفق، وأسرتي تتكون من سبعة أفراد، وزوجي هو المعيل الوحيد للأسرة، وراتبه لا يلبي احتياجاتنا.

لذا أناشد المسؤولين مساعدتي على إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات الحياة ومتطلباتها.

(خلود)

أنا مواطن من الشارقة (35 عاماً)، حاصل على شهادة الصف الأول الثانوي، لدي خبرة ست سنوات في إحدى الجهات الحكومية، وتركت العمل لظروفٍ خاصة مررت بها، وأبحث عن وظيفة منذ سنتين، إذ طرقت أبواباً عدة في مؤسسات حكومية وخاصة في دبي والشارقة، ولم أوفق، وأسرتي تعيش ظروفاً صعبة، لوجود التزامات بنكية وديون على عاتقي، وأسرتي تتكون من أربعة أفراد.

لذا، أناشد المسؤولين مساعدتي على إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات الحياة ومتطلباتها.

(عبدالله)

أنا مواطنة من الشارقة (27 عاماً)، حاصلة على شهادة الثانوية العامة، والرخصة الدولية في قيادة الحاسب الآلي، ودورة في اللغة الإنجليزية، وأبحث عن وظيفة منذ ثلاث سنوات، طرقت خلالها أبواباً عدة في مؤسسات حكومية وخاصة في العين وأبوظبي، ولم أوفق، وأسرتي تتكون من سبعة أفراد، ووالدي هو المعيل الوحيد للأسرة، وراتب والدي لا يلبي احتياجاتنا.

لذا، أناشد المسؤولين مساعدتي على إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات الحياة ومتطلباتها.

(خولة)

أنا مواطنة من أم القيوين (29 عاماً)، حاصلة على بكالوريوس من جامعة عجمان، وأبحث عن وظيفة منذ سنتين، طرقت خلالها أبواباً عدة في مؤسسات حكومية وخاصة في أم القيوين وعجمان، ولم أوفق، وأسرتي تتكون من ثمانية أفراد، ووالدتي هي المعيلة الوحيدة للأسرة، وراتبها لا يلبي احتياجاتنا.

لذا، أناشد المسؤولين مساعدتي على إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات الحياة ومتطلباتها.

سعيد

طباعة