الأولى بالعالم في ظل تفشّي فيروس كورونا

766 ألف طفل باكستاني يستفيدون من حملة تطعيم الأطفال

60 إصابة بشلل الأطفال هذا العام في باكستان. وام

كشفت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عن تنفيذ أول حملة تطعيم ضد شلل الأطفال على مستوى العالم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، استهدفت 766 ألف طفل باكستاني ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات، واستطاعت إيصال اللقاحات وتطعيم 722 ألفاً و500 طفل ضد شلل الأطفال بنسبة نجاح 94.3%.

ويأتي ذلك ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم.

وأكد مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عبدالله خليفة الغفلي، أن الحملة التي تم تنفيذها خلال الفترة من 20 إلى 26 يوليو الماضي تمثل ترجمة ميدانية لتوجيهات القيادة بتعزيز الجهود العالمية الرامية للحد من انتشار الأوبئة والوقاية من التداعيات الصحية السلبية التي يعانيها الأطفال في المناطق المنكوبة في العالم، كما أنها تأتي ضمن النهج والمبادئ الإنسانية النبيلة لدولة الإمارات بالالتزام بمساعدة الشعوب المحتاجة والفقيرة وتطوير برامج التنمية البشرية، والاهتمام بالإنسان وفئة الأطفال المحتاجين للرعاية الصحية الوقائية، والحماية من الأمراض والأوبئة.

ولفت الغفلي إلى الأهمية الاستثنائية لهذه الحملة التي تعتبر أول حملة تنفذ على مستوى العالم لتطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال، بعد توقف الحملات أربعة أشهر تقريباً بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن الهدف من تنفيذ الحملة محاصرة مناطق انتشار فيروس شلل الأطفال الذي بلغ عدد حالات الإصابات به هذا العام في باكستان 60 حالة. وأوضح أنه تم اعتماد خطة ميدانية لاستهداف أكثر من 766 ألف طفل في المناطق ذات الخطورة الأمنية العالية، والتي يعتبر أطفالها الأكثر تهديداً وعرضة للإصابة بالفيروس.

ونوه بأن هذه الحملة نفذت وسط إجراءات وتدابير حديثة وبمعايير وقائية عالية، حيث شارك في تنفيذها أكثرمن 3465 من فرق التطعيم وعناصر الأمن.

وأعلن عن تنفيذ حملة جديدة للتطعيم ضد شلل الأطفال بتاريخ 17 أغسطس الجاري تستمر 10 أيام وتستهدف 15 مليوناً و526 ألف طفل في 85 منطقة في جمهورية باكستان الإسلامية بمشاركة 96 ألف عنصر من فرق التطعيم والأمن.


الحملة تأتي ضمن نهج الإمارات بمساعدة الشعوب المحتاجة وحمايتها من الأمراض والأوبئة.

طباعة