كسوة العيد وقسائم شرائية و«الفوالة» لـ 300 من القُصَّر بدبي

«الأوقاف وشؤون القُصّر» تشارك 115 أسرة متعففة «فرحة العيد»

صورة

أعلنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر في دبي عزمها تقديم كسوة العيد وفوالة العيد وقسائم شرائية لـ115 أسرة من محدودي ومتوسطي الدخل، تضم 300 قاصر من الذين تشرف عليهم المؤسسة وترعاهم، لإسعادهم خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

ويأتي تقديم الكسوة والقسائم الشرائية وسلال العيد من خلال برنامج «أعياد وتهاني»، الذي تنظمه المؤسسة لتخفيف أعباء ومصروفات عيد الأضحى المبارك عن الأسر المتعففة، وتأكيداً على التواصل الفعال والمستمر مع القصّر وذويهم، وتعزيزاً لقيم التكافل الاجتماعي والتضامن مع الفئات الأكثر احتياجاً لتقديم يد الدعم والمساندة في المجتمع، من خلال مشاركتهم المناسبات المختلفة.

وقال مدير إدارة شؤون القُصَّر بالمؤسسة، أحمد حسن: إن «المؤسسة حريصة على مشاركة القُصَّر وأسرهم فرحة العيد، وإدخال السرور إلى قلوبهم من خلال توفير الكسوة، وتخفيف الأعباء عن ذويهم، خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية، وبما يحقق مبدأ التكافل الاجتماعي الذي يعد جزءاً من مجتمعنا الإماراتي العريق».

وأضاف أن مبادرة فرحة العيد التي تنظمها المؤسسة هذا العام، ستقدم خدماتها وفق الإجراءات المتبعة لدى الجهات المشاركة في المبادرة نظراً للظروف الراهنة.

وأشار أحمد حسن إلى أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر تسعى، بمختلف كوادرها، وبصفة دائمة، لتحسين نوعية وجودة برامجها وخدماتها التي تقدمها بالتعاون مع مختلف الجهات والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة.

طباعة