بالتعاون مع مؤسسة «تحقيق أمنية»

«الصحة» تحقق أمنيات أطفال مصابين بـ «كوفيد-19»

كلثوم البلوشي: المبادرة نموذج لقيم التكافل والتضامن في مجتمع الإمارات بما يعزز الشعور الإيجابي لدى الأطفال المصابين.

حققت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون مع مؤسسة «تحقيق أمنية» عدداً من أمنيات أطفال مصابين بمرض «كوفيد-19» يتلقون الرعاية الصحية في مستشفيات الوزارة، وفي مراكز الحجر الصحي والعزل المنزلي، حيث تمّت مقابلتهم بتقنية الواقع الافتراضي عن بعد للتعرّف إلى أمنياتهم لرسم البسمة على وجوههم.

وتضمنت أمنيات الأطفال الحصول على أجهزة لوحية ذكية ووسائط إلكترونية تساعد في تسليتهم بألعاب تثقيفية تفاعلية، تحسّن من طريقة تفكيرهم وإدراكهم وتنمي مهاراتهم بطريقة إبداعية، بالإضافة لمشاهدة البرامج الترفيهية المفيدة.

وتفاعل الأطفال وأسرهم مع المبادرة بعد تحقيق أمنياتهم معربين عن سعادتهم، مؤكدين تحقيق المبادرة أهدافها المجتمعية.

وأثنت أسر الأطفال على هذه المبادرة، معربة عن شكرها وامتنانها لوزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة «تحقيق أمنية»، تعبيراً عن القيم الإنسانية والنبيلة التي يتميز بها مجتمع الإمارات والتي تشجع على نشر الخير والعطاء.

وأكدت مدير إدارة المستشفيات الدكتورة كلثوم محمد البلوشي على أهمية المبادرة المجتمعية بالتعاون مع مؤسسة «تحقيق أمنية»، والتي تمثل نموذجاً لقيم التكافل والتضامن في مجتمع الإمارات، بما يعزز الشعور الإيجابي لدى الأطفال المصابين، ويمنحهم أوقاتاً للترفيه والسعادة في إطار حرص المؤسسات الحكومية على تحقيق الأمنيات التي تسعد الأطفال وتشعرهم بتكاتف المجتمع معهم لتحفيزهم على تجاوز المرحلة.

ولفتت إلى أن الوزارة تقدم عناية ورعاية صحية ونفسية متكاملة لمرضى «كوفيد-19» من خلال تطبيق البروتوكول الطبي المتبع في المستشفيات، بالاستناد إلى الإمكانات والموارد التي توفرها الحكومة لتقديم خدمات صحية للمرضى وفق أفضل الممارسات.

وثمّن الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» هاني الزبيدي جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع الرامية إلى تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بفيروس كورونا المُستجد، مؤكداً أن المؤسسة على استعداد دائم للتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة الساعية إلى الإيفاء بمسؤولياتها الاجتماعية ونشر مفاهيم السعادة في المجتمع، وإدخال الفرحة إلى قلوب الأطفال المرضى وتعزيز الأمل في قلوبهم مع عائلاتهم.

طباعة