«الأوقاف» تخصص 300 ألف درهم لدعم «التعلم عن بعد»

خصصت «مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي» 300 ألف درهم لتوفير 200 جهاز حاسب آلي، وذلك بالتعاون مع «منطقة دبي التعليمية»، ليتم منحها لعدد من طلبة مدارس دبي الحكومية التابعة للمنطقة، في إطار دعمها لمبادرة «التعلم عن بعد» التي تم تفعيلها أخيراً.

تأتي هذه الخطوة دعماً لمبادرة «التعلم عن بعد» التي فعّلتها وزارة التربية والتعليم منذ أيام عبر بوابة التعلم الذكي، بهدف ضمان استفادة الطلاب من جميع الدروس والبرامج المتوافرة من خلال أجهزة الحاسوب في منازلهم في مختلف الظروف.

وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، علي المطوع، إن «مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر تحرص على دعم التعليم في العديد من برامجها ومبادراتها»، مشيراً إلى تخصيصها مصرفاً وقفياً متكاملاً للتعليم.

وأضاف: «يأتي دعم المؤسسة لمبادرة التعلم عن بعد، التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم أخيراً، انطلاقاً من حرصها على تنمية المجتمع، والإسهام في تمكين فئاته، خصوصاً الأطفال والنشء، بالمساهمة في ضمان بيئة تعليمية آمنة ومستدامة للتحصيل العلمي والمعرفي في مختلف الظروف».

وأوضح المطوع أنه سيتم تخصيص الأجهزة لعدد من الطلاب والطالبات من خلال مصرف التعليم التابع لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، بهدف استمرار العملية التعليمية بسلاسة ودون أي عقبات، مؤكداً الحرص على تضافر الجهود مع كل الجهات المعنية باستمرارية العملية التعليمية، والارتقاء بآليات الوصول إلى التحصيل العلمي في أي مكان وزمان.

وكانت منطقة دبي التعليمية فعّلت تطبيق مبادرة التعليم عن بعد، التي طبقتها وزارة التربية والتعليم في الدولة، حرصاً على استمرارية التحصيل المعرفي للطلبة، فيما بادرت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إلى المساهمة في تكاليف الأجهزة المطلوبة لذلك، بهدف ضمان سير التعليم للطلبة في دبي.


«دبي التعليمية» فعّلت تطبيق «التعليم عن بعد» حرصاً على استمرارية التحصيل المعرفي.

طباعة