رســــــائــل

متأخرات إيجارية

أنا مصري، أقيم في الشارقة، عمري 55 عاماً، لدي سبعة أبناء، ومشكلتي هي تراكم متأخرات إيجارية عليّ، تبلغ قيمتها 12 ألفاً و500 درهم. ونتيجة وضعي المالي السيئ، فأنا لا أستطيع توفير رصيد بقيمة شيك الإيجار، وهناك بلاغ جنائي مقدم ضدي حالياً (شيك من دون رصيد). ولا أعرف كيف أتصرف، فأنا أعمل في جهة خاصة براتب 7000 درهم، أسدد منه 4500 درهم شهرياً مستلزمات بنكية، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في سداد المتأخرات الإيجارية المترتبة عليّ. (أبوأمير)

أنا فلسطينية، أقيم في العين، لدي أسرة مكونة من تسعة أفراد. ولدينا مشكلتان، هما المتأخرات الإيجارية المتراكمة علينا، وتبلغ قيمتها 29 ألف درهم، والرسوم الدراسية لأبنائي، البالغة قيمتها 24 ألف درهم.

وزوجي يمر بظروف مالية سيئة، لا تسمح له بتدبير هذا المبالغ، إذ يعمل في القطاع الخاص براتب 2500 درهم.

لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتنا على سداد المتأخرات الإيجارية والرسوم الدراسية. (أم آلاء)

رسوم دراسية

أنا سودانية، أقيم في العين، وتتكون أسرتي من خمسة أفراد. أما مشكلتنا فتتلخص في عدم قدرتنا على سداد متأخرات الرسوم الدراسية لأبنائي، إذ تطالبنا إدارة المدرسة بسداد أقساط متأخرة تبلغ قيمتها 60 ألف درهم، إلا أن ظروفنا المالية لا تسمح لنا بتوفير هذا المبلغ، وهو ما تسبب في حرمانهم من الدراسة.

وزوجي هو المعيل الوحيد لنا، ونحن نعيش على ما ادخره قبل إنهاء خدماته من عمله.

لذا أناشد أهل الخير مساعدتنا في سداد المتأخرات الدراسية. (هويدا)

وظيفة

أنا مواطنة من أبوظبي (38 عاماً)، حاصلة على شهادة جامعية في الإدارة العامة، إضافة إلى عدد من الدورات في إدارة المشروعات، والعلاقات العامة والإدارة، ولديّ خبرة عملية. ومشكلتي هي عدم العثور على فرصة عمل، فقد طرقت أبواب التوظيف في دوائر ومؤسسات حكومية وخاصة عدة في أبوظبي، ولكنني لم أتلق استجابة، علماً بأن أسرتي تواجه ظروفاً صعبة جداً.

لذا أناشد المسؤولين في الجهات والدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة مساعدتي في الحصول على وظيفة. (ف.هـ)

طباعة