مراكز إسلامية توعّي بخطر سرطان الثدي

    المراكز نظمت الفعالية بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي. من المصدر

    نظّمت مراكز المزهر وأم الشيف الثقافية الإسلامية التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، فعالية «صحتي أمانتي»، بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي، ضمن الحملة التثقيفية للتوعية بسرطان الثدي، تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي الذي يصادف شهر أكتوبر من كل عام.

    واستهدفت الحملة دارسات وموظفات المراكز، من باب زيادة الوعي العام بأهمية إجراء فحوص الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

    وقالت مديرة إدارة المراكز، حمدة أحمد المهيري، في بيان للدائرة، أمس، إن «إدارة المراكز تدعم رؤية الإمارات 2021، الهادفة إلى تطبيق نظام صحي، يستند إلى أعلى المعايير العالمية، ونحن بدورنا نعتمد على تفعيل حملات التوعية العالمية في المراكز، لاسيما التي تدعم صحة وحياة الإنسان».

    وأكدت دعم الدائرة اللامحدود لتنفيذ تلك المبادرات الهادفة، التي تأتي في إطار التزامها بالمسؤولية المجتمعية، مشيرة إلى أن الفعالية حظيت بتفاعل ملحوظ وإيجابي من قبل الدارسات والموظفات لرفع مستوى الوعي بأهمية إجراء فحوص الكشف المبكر.

    وذكرت المهيري أن حملة التوعية تأتي ضمن الفعاليات السنوية التي تنظمها إدارة المراكز، حيث تم تعريف وتدريب المشاركات على كيفية إجراء الفحص الذاتي، كما تضمنت ورشاً طبية متنوعة كمحطة فحص المؤشرات الحيوية، كقياس الضغط والسكر، ومحطة التغذية السلمية، وقياس الطول والوزن، ومحطة صحة الفم والأسنان، إضافة إلى محطة تجميل، ومحطة السعادة والإيجابية.

    • الحملة استهدفت دارسات وموظفات المراكز.

    طباعة