طرح مقترحات ومبادرات تسهم في إسعاد المجتمع

بلدية أبوظبي تعقد ملتقى المسؤولية المجتمعية

عقدت بلدية مدينة أبوظبي، ملتقى المسؤولية المجتمعية، الذي يهدف إلى إتاحة فرصة لمشاركة القطاعين الخاص والعام في تقديم خدمة للمجتمع، وإبراز الدور الأساسي للقطاعين الخاص والعام في المساهمة بتقديم الخدمات للمجتمع بمختلف شرائحه، وتلبية احتياجات المجتمع من خلال توفير مرافق مميزة تخدم شرائح المجتمع المختلفة، وتعزيز التواصل بين القطاعين الحكومي والخاص وأفراد المجتمع، لما له من تأثير إيجابي في رفع مستوى جودة الحياه بالمدينة.

وأكدت البلدية أنها تتطلع إلى أن يكون هذا الملتقى مرآة تعكس قيم التسامح، ومعاني العطاء، ومبادئ المسؤولية، والاندفاع الذاتي نحو فعل الخير، والأعمال البناءة، كما يأتي الملتقى ضمن إطار حرص بلدية مدينة أبوظبي على تجسيد توجيهات الحكومة، ودعوة الشرائح المجتمعية من أجل المساهمة في خدمة الوطن، والارتقاء بحياة المجتمع وجودة الحياة، ووضع الإطار العام لحوكمة المسؤولية المجتمعية، لهذا ارتأت البلدية عقد هذه الملتقيات المجتمعية لتحقيق الأهداف المنشودة في إشراك القطاعين الخاص والعام في تنمية المجتمع من خلال تقديم خدمات، وإنشاء مرافق مشتركة تحت إطار المسؤولية المجتمعية لتحقيق التنمية الاقتصادية في المجتمع والمساهمة في التطوير العمراني والتنمية المستدامة وتقديم خدمات حضارية من شأنها إسعاد السكان.

وتناول الملتقى الفرص المطروحة أمام المجتمع لتنفيذ مبادرات تحقق السعادة والرفاهية لكل أفراد المجتمع، ومن هذه المبادرات التي يمكن أن يتم تبنيها مبادرة «عاصمتي»، وهي مبادرة مجتمعية تهدف إلى توعية المجتمع للمحافظة على المظهر العام للمدينة والحد من المشوهات، ومشروع «رياضة بلا حدود»، وهو فعاليات رياضية تستهدف خلق وعي صحي ورياضي للمجتمع، ومبادرة «سوق نهاية الأسبوع»، وهي فعالية مجتمعية تُقام خلال عطلة نهاية الأسبوع بمشاركة القطاعين الحكومي والخاص والأفراد.

كما استعرض الملتقى مشروع إنشاء حدائق سكنية مختلفة المساحات تخدم جميع أفراد المجتمع، وكذلك إنشاء منطقة رئيسة متعددة الأنشطة تشمل مناطق جلوس مظللة مع أكشاك، ومساحات لألعاب الأطفال وملاعب متعددة الأنشطة.

وطرح الملتقى نموذجاً تصورياً مقترحاً لمشروع المماشي ومسارات الدراجات، ويشمل ممرات المشاة الرئيسة، ممرات المشاة الثانوية، ممر الدراجات الهوائية، أماكن الجلوس العامة، حوامل الدراجات الهوائية، بالإضافة إلى مشروع تأهيل وتطوير حدائق سكنية، وتأهيل مناطق الألعاب، وصيانة المسطحات الخضراء، وإضافة مناطق جلوس مضللة.

واستعرض الملتقى ضمن فرص المشاركات المجتمعية في المبادرات نموذجاً تصورياً مقترحاً لمشروع توفير ألعاب مخصصة لأصحاب الهمم في الحدائق السكنية.

على الصعيد ذاته، زخر الملتقى بالعديد من الفقرات والعروض التقديمية، واختتم بتكريم الجهات المشاركة في دعم مبادرات المسؤولية المجتمعية، تقديراً لجهودها وتجسيدها أرقى قيم المسؤولية المجتمعية.

طباعة